Volume 2009, Issue 2, Winter 2009


The Application of Symbolism to Maurice Maetelinck'sPelleas and Melisande

Harith Turki; Mohammed Baqir Twaij

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 0-0

The word "symbolism" derives from the Greek verb symballein, which means "to throw together." Accordingly, the essential meaning of symbolism is concerned with the visible and the invisible worlds, or rather, "the drawing together of two worlds; it presents the concrete [visible] material world of roses, toads, caves, stars, etc., and through them reveals an otherwise invisible world,"1 as Sylvan Barnet, Morton Berman and William Burto remark. When symballein is used as a noun, it means "a half of something broken in two, and thus the word suggests not something that stands for something else, but something that is part of a larger unit, "2 as Barnet and others state once again. When the symbol explicitly presents to us a real concrete world, on the one hand, it implicitly reveals, on the other hand, a higher eternal world of which the symbol itself is an integral part. Our everyday world according to the symbolist is no more than a transient portion of a more important and everlasting world. When he speaks of a concrete real thing like a rose, the symbolist also speaks of eternal beauty. In this case we can explain neither the part nor the whole as they are integrated into each other. Symbols have been used for a long time. In literature for example, objects and concrete things owing to association and likeness, reveal certain ideas and abstractions. Thus the lion symbolizes courage, the dove peace, the flag patriotism, the whip authority, the cross suffering, the hearth homelife, the crow bad luck and the eagle power. These simple symbols are doubtlessly easier than the complicated symbols and they can picturesquely and easily explain things. In classical mythology symbols were widely used, for example Mars stood for war, the Muse for poetic inspiration, Cupid's arrows for the pangs of love, and Fortune for luck. Symbols were used as abstract allegorical personified characters in the morality plays. They express certain ideas, morals, trends, situations and general aspects. We have examples of such characters as Mankind, Humanity, Everyman, Good Deeds, Honour, Mercy and so on. As for the appearance of symbolism as a modern genre, it came as "a literary movement in France in the 1880s with Stephane Mallarme, Paul Valery, and other poets,"3 as Mayron Matlaw points out. The other important French symbolists are Arthur Rimbaud (1854-1891) and Paul Claudel (1868-1955). Other modern symbolists are the Belgian Maurice Maeterlinck and the Irish William Butler Yeats. However symbolism is sometimes called neo-romanticism or impressionism.Symbolism is a revolt against realism. It was over by 1900, but its influence has continued and affected even realistic playwrights such as Henrik Ibsen in The Wild Duck and Arthur Miller in his masterpiece, Death of a Salesman. Ibsen made the wild duck stand for many people and situations, while Arthur Miller made out of the seeds and the flutes many symbols. Even Shakespeare, who is not a symbolist, used symbolism, especially when he made the storm in King Lear express both an outer conflict in the universe and an inner conflict in Lear's head.

Eugene O'Neill's Desire under the Elms: A Classical Tragedy in a Modern Sense

Ahmed Hameed Ubeid

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 0-0

This paper is intended to shed a light upon the psychological point of view of the characters - relationships in Eugene O'Neill's Desire under the elms. Moreover, it is confined to the classical traits represented in the play. The introductory part comes around the background information about the psychological approaches O'Neill's is assumed to have used. This brief investigation is hoped to familiarize the reader with O'Neill as a modern dramatist who makes use of the classical patterns of tragedy.

أصناف البشـــر التی أحبها الله وأبغضها فی القرآن الکریم

احمد قاسم عبد الرحمن

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 1-11

الحمد لله رب العالمین وصلى الله على سیدنا محمد المبعوث رحمة للعالمین وعلى آله وأصحابه الغر المیامین وسلم تسلیما کثیرا, وبعد: فلعل أهم ما واجهنی من صعوبات فی وضع بحثی هو اختیاره ، حیث ترددت على خاطری موضوعات متفرقة وانداحت بی النظرات فی رحاب القرآن, فلاحت لی قبسات مشرقة بآیات الهدایة وأجل مبادئ الحق والأخلاق والقیم، واستعرضت عناوین بعض الموضوعات فخیل الی بأنها موضوعات قد أشبعت بحثا وتفصیلا بما لا یدع لی مجالا فی جمعها وترتیبها,ثم نظرت فی (( أصناف البشر التی أحبها الله وأبغضها فی القرآن الکریم )) فإذا هو مجال واسع للکتابة، ولقد اخترت هذا الموضوع وکان اختیاری له نابعا من خلجات نفسی لما تلوح به ومضات القرآن الکریم من أنوار الهدایة جدیرة بان تحقق للإنسانیة طمأنینتها وسعادتها إذا هی فتحت له صدرها ونظرت إلیه بعین البصیرة الواعیة المتأملة لما یتضمنه من قیم ویدعو إلیه من مبادئ وینادی به من مثل. فهذا البحث الذی قمت بأعداده ما هو الا شعاع من نور القرآن الکریم الذی کان ولا یزال شمسا سرمدیة لا یخبو سناها ولا ینطفئ شعاعها ودستورا للمسلمین یستقون منه الأحکام الشرعیة.اما عن خطة البحث فلقد اشتملت على مقدمة وتمهید ومبحثین وخاتمة.اما المقدمة:فتناولت فیها سبب اختیاری للموضوع. والتمهید: عرفت فیه معنى الحب وکذلک معنى البغض، کما ذکرت فیه بعض الأحادیث النبویة الشریفة التی أکدت على التحابب بین المسلمین.وأما المبحث الأول فلقد کان بعنوان : الاصناف التی أحبها الله فی القرآن الکریم.واشتمل على ثمانیة مطالب:المطلب الأول: المحسنین.المطلب الثانی: التوابین.المطلب الثالث: الصابرین.المطلب الرابع: المتوکلین.المطلب الخامس: المقسطین.المطلب السادس: المتقین.المطلب السابع: المتطهرین والمطهرین.المطلب الثامن : المقاتلون فی سبیل الله صفا . وأما المبحث الثانی فلقد کان بعنوان : الاصناف التی أبغضها الله فی القرآن الکریم.واشتمل على ثمانیة مطالب:المطلب الأول: المعتدین.المطلب الثانی: الظالمین.المطلب الثالث: الخائنین.المطلب الرابع: المستکبرین.المطلب الخامس: الفرحین.المطلب السادس: المفسدین.المطلب السابع: المسرفین.المطلب الثامن: کل کفار أثیم.ثم جاءت الخاتمة والتی تناولت فیها أهم ما توصلت إلیه فی البحث من نتائج.

The Dilemma of the Black Man in LeRoi Jones' Play Dutchman

Sabah Atallah K.A. Diyaiy

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 12-16

LeRoi Jones (Imamu Amiri Baraka), was born in 1934 in New Jersey to a middle class family. He attended Rutgers University then he transferred to receive his degree from Howard University in 1954. He had an M.A. in Philosophy at Columbia and an M.A. in German literature at the New School for social Research.Jones is one of the most influential African-American writers of the 20th century. He is a prolific writer who has worked across a range of genres: drama, poetry, novel, jazz operas and nonfiction.He published his book of poetry Preface to a Twenty Volume Suicide Note (1961) and the Dead Lecturer (1964). Jones co-edited poetry journals Yugen and Floating Bear. His book Blues People(1963) traced the social and political development of African American music. He opened the Black Arts Repertory Theatre/ School in 1965. That institution became a model for the development of Black Cultural Centers in the sixties. Jones won several awards: Whitney Fellowships, 1962, Lonview Award, and Guggenheim Fellowship (1965-66).The assassination of Malcolm X in 1965 marked a radical shift in his values. It led to his final break with the white culture. Jones was the founder of the National Black Political Assembly.

نماذج من تفسیر أبی حنیفة

قیس جلیل کریم

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 12-25

الحمد لله الذی علم بالقلم , علم الإنسان ما لم یعلم , والصلاة والسلام على البشیر النذیر , والسراج المنیر , سیدنا محمد  الذی محا الله به الظلمات والجهل والکفر , وأزال معالم الوثنیة والضلال , وأعلى به منار التوحید والإیمان وعلى آله وأصحابه شموس العلم والعرفان, والتابعین لهم بإحسان إلى یوم الدین . وبعد : فالغرض من إعداد هذا البحث هو إلقاء الضوء على مکانة الإمام أبی حنیفة النعمان فی التفسیر , فهذا الجانب لا یزال بحاجة إلى دراسة تحلیلیة , أما الفقه فقد أسلم له الفقهاء فیه القیاد , ولم ینازعه على مکان الصدارة فیه منازع , وقد ألفت فی سیرته العطرة مجلدات , وکتب فی ذلک القدماء والمحدثون بصورة لم یبق معها زیادة لمستزید , ومع ذلک فقد رأیت من غیر اللائق الدخول فی صلب البحث بدون أن أمهد له بذکر شیء یتعلق بشخصیة الإمام على سبیل التبرک بذکر ذلک , فقد قیل : بذکر الصالحین تنزل الرحمة , وإلا فهو غنی عن التعریف . فهذا الإمام أبو حنیفة یقول : ( إذا صح الحدیث فهو مذهبی )( ) . ویقول : ( لا یحل لمن یفتی من کتبی أن یفتی حتى یعلم من أین قلت )( ) . وسوف أسلط الضوء على بعض آراؤه التفسیریة فی آیات الأحکام. وقد قسمت البحث إلى أربعة مباحث وتمهید وخاتمة تناولت فی التمهید التعریف بشخصیة الإمام أبی حنیفة , اسمه , ونسبته , ونشأته العلمیة . أما المبحث الأول فتناولت فیه آراؤه التفسیریة فی العقیدة وفیه مسألتان , المسألة الأولى آراؤه التفسیریة فی الاستواء والمسألة الثانیة فی علم الله تعالى . أما المبحث الثانی فتکلمت فیه عن آراؤه التفسیریة فی العبادات وفیه ستة مسائل المسألة الأولى آراؤه التفسیریة فی الوضوء والمسألة الثانیة آراؤه التفسیریة فی المحیض والمسألة الثالثة آراؤه التفسیریة فی التوجه إلى الکعبة والمسألة الرابعة آراؤه التفسیریة فی الصوم والمسألة الخامسة آراؤه التفسیریة فی الحج والعمرة والمسألة السادسة آراؤه التفسیریة فی السعی بین الصفا والمروة أما المسألة السابعة آراؤه التفسیریة فی فاتحة الکتاب , أما المبحث الثالث فتکلمت فیه عن آرائه التفسیریة فی المعاملات وفیه مسألتان , المسألة الأولى آراؤه التفسیریة فی الربا والمسألة الثانیة آراؤه التفسیریة فی آیات الطیبات وتحریم الخبائث , أما المبحث الرابع آراؤه التفسیریة فی الجنایات والقصاص , وفیه مسألتان المسألة الأولى آراؤه التفسیریة فی القصاص بین الناس والمسألة الثانیة آراؤه التفسیریة فی المرتد . أما الخاتمة , فأجملت فیها أهم النتائج التی توصلت إلیها . فإن کان صواباً فمن الله , وإن کان غیر ذلک فمنی ومن الشیطان إذ الکمال لله وحده

صیغة فعیل فی جزء (تبارک)دراسة صرفیة

نصیف جاسم محمد الراوی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 21-25

الحمد لله على نعمائه والصلاة والسلام على نبینا محمد صفوة أنبیائه وعلى آله وأصحابه ، وبعدفهذا بحث تناول صیغة (فعیل) فی جزء تبارک وهو الجزء التاسع والعشرون من القرآن الکریم إذ وردت هذه الصیغة فی هذا الجزء المبارک بما یقارب (77)مرة وبوجوه متنوعة إذ جاءت صفة مشبهة واستخدمت للدلالة على الفاعل مرة وعلى المفعول مرة أخرى ، وجاءت دالة على المبالغة فی مواضع أخرى ، ووردت مصدرا واسما ، وهذا ما سیدرسه هذا البحث ، وقد قسمته على المحاور الآنفة الذکر وبالشکل الآتی :• فعیل صفة مشبهة• فعیل اسم فاعل• فعیل اسم مفعول• فعیل مصدرا• فعیل اسماوعرضت شواهد متنوعة من الآیات الکریمة من هذا الجزء توضح استعمال هذه الصیغة بالوجوه المختلفة وختمت هذا البحث بأبرز النتائج التی توصلت إلیها مع قائمة بالمصادر والمراجع التی تم الاعتماد علیها والحمد لله فی الأولى والآخرة.

موقف شعراء الأندلس النقاد من الطبع والصنعة منذ عصر الإمارة إلى نهایة عصر الطوائف

السید محمود شاکر محمود; محمد شهاب العانی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 26-30

ان موضوع الطبع والصنعة صاحب نشاط النقاد العرب ردحا طویلا من الزمن ، ونال من عنایتهم واجتهادهم الکثیر ، وما یخلو کتاب من کتب النقد والادب والبلاغة من وقفة یعلن فیها الادیب عن رأیه ویحکم فیها ذوقه إزاء مسألة الطبع والصنعة فی عمل الشِّعر ، بل هی لازمة من لوازم النقد اعتاد علیها الناقد الادبی وفَصَّل القول فیها.فالطبع قیمة جمالیة تدل على أصالة الموهبة والاستعداد ، والصنعة قواعد واصول فنیّة یحتذیها الشاعر الصانع فی عمل الشعر.وتجاذب النقاد بین المذهبین: الشعراء أصحاب الصنعة ، والشعراء أصحاب الطبع وتبارى الطرفان فی النقد، وطرقوا الکثیر من المسائل و ألّفوا فیها الکتب کلٌ حسب رأیه واعتقاده ، یؤید الشاعر الذی یمثل مذهبه ویعارض من یخالفه مبیناً فیما یکتب محاسن ما ذهب إلیه ومقابح ماذهب الیه الآخرون .إلى ان جاء فریق ثالث نظر بعین الإنصاف إلى القضیة ، ورأى أنه لابد لابداع الشاعر فی شعره من طبع بمعنى الموهبة أو الحس الفنی ، ومن صناعة بها یتم نظم الشعر وتألیفه ، فالطبع والصناعة مرتبطان معاً أو متداخلان فی عملیة ابداع الشعر(1). وفی الاندلس کان للشعراء النقاد وقفات فی هذا المجال بدأت مبکراً منذ عصر الامارة وماتلاه من عصور، فابن عبد ربه أدرک اهمیة الطبع ، ورأى عدم إمکانیة قول الشعر ما لم یکن هناک طبع فطری ، حتى وإن أجهد المتعلم نفسه بالدراسة والتوسع بالمعرفة ، فإنّ ذلک غیر مثمر ((ما لم تکن الصناعة ممازجة لذهنک وملتحمةبطبعک ))(2) فیقرر ارتباط الشاعر بانبثاق ملکته فی نفسه ، فبدونها لا یکون شاعراً وإن اجهد نفسه فی الصنعة.ویرى فی موضع آخر ان الشاعر المطبوع هو الذی لا یجهد طبعه ولا یکلف نفسه ؛ (لأن مدار کل شیئ على طبعه , والتکلف مذموم من کل وجه ))(3) لذلک نرى ابن عبد ربه یرکز فی اختیارات عقده على ما یشحذ الطبع ویصقل الموهبه فیتخیر مقطوعات متعددة فی اغراض شتى , کرقة التشبیب التی اختار لها من شعر العباس بن الاحنف و جمیل معمر و عمر بن أبی ربیعة ؛ وقدّم لقصیدة العباس بن الاحنف بما یفصح عن غایته فی شحذ الطبع وصقل الموهبة بقوله : (( ومن الشعر المطبوع الذی یجری مع النفس رقة , ... قول العباس بن الاحنف ...))(4) او قوله مقدما لشعره ((ومن قوله فی التشبیب والشعر المطبوع الذی لیس بدون ما تقدم ذکره ...))(5)و ابن عبد ربه فی تأکیده على عدم اجهاد الطبع وترک التکلف لا یخرج عمّا قرره نقاد المشارقة قبله , فبشر بن المعتمر وصى فی صحیفته على ترک المجاهدة والکد و اتعاب الخاطر ؛ لأن الادیب لا یجنی وراء ذلک غیر التعسف و الاستکراه و علیه ان یکون منقاداً لطبعه لا یجهده و لا یقسره.(6) اما ابن شهید فینبه الى أن البیان _نتاج الطبع _ ملکة تخلق مع الإنسان وکأنها هبة من الله تعالى له , فالبیان (( من تعالیم الله تعالى حیث قال :} الرحمن , علم القران , خلق الإنسان , علمه البیان { الرحمن 1-4 (7) فالطبع ملکة فطریة ومنحة الهیة تولد مع الإنسان وتوفر الاستعداد الفطری المواتی للشاعر شیئ یراه ابن شهید لابد منه ؛ بوصفه دلیلا على جودة الموهبة وقوة الشاعریة . ولیس هذا معناه أن ابن شهید ینکرفضل الثقافة التی تعد مقوماً مهماً فی حراسة الطبع , بل أنه یقر بفضلها ویعترف بفائدتها بوصفها عاملا مساعدا فی نمو الطبع وتقویمه ، وهذه الثقافة تعنی لدى ابن شهید – فیما تعنیه – معرفة النحو وغریبه ، فـ(( إصابة البیان لا یقوم بها حفظ کثیر الغریب واستیفاء مسائل النحو ، وإنّما یقوم بها الطبع مع وزنه من هذین : النحو والغریب )) (8) ففی هذه العوامل المساعدة تکتمل عناصر الإبداع الأدبی التی یحتاجها الشاعر لتنمیة قابلیته وإمکانیاته وتطویرها ودفعها إلى الأمام ، وهو ما رامه ابن شهید لمّا تصدى لجملة من الناثرین الأندلسیین قائلاً فیهم : کلامهم (( لیس لسیبویه فیه عمل ، ولا للفراهیدی إلیه طریق ولا للبیان علیه سمة ، إنما لکنة أعجمیة ))(9) فالادیب ولا ریب بحاجة الى عناصر الاطار الثقافی لأنه (( لا ینهض ولایستقیم إلا بتوافرها))(10) لکن لیس على حساب الطبع.ونظراً لأهمیة الطبع لدى ابن شهید فقد راح یقسم الادباء حسب تمکنهم منه ، بوصفه مما یمدح به الشاعر لدى اغلب النقاد، فیرى أنّ ((اهل صناعة الکلام متباینون فی المنزلة، متفاضلون فی شرف المرتبة على مقدار إحسانهم وتصرفهم فمنهم الذی ینظم الاوصاف ویخترع المعانی ویحرز جید اللفظ ، إلا أنه یصعب علیه الکلام ویکد قریحته التألیف ...، ومنهم الکارع فی بحر الغزارة ، القادح بشعاع البراعة الذی یمر مرّ السیل فی إندفاعه والشؤبوب فی انصبابه لا یشکو الفشل ولا یکل طول العمر إذا ازدحمت فی الکلام علیه المطالب وعلقت بحواشی فکره المآرب ، وحشرت علیه الصعائب والغرائب ؛ استقل بها کاهله واضطلع بثقلها غاربه... ومنهم من یتجافى الکلام ویروغ عن المقال فإذا منی به أخذ بأطراف المحاسن وشارک فی انحاء من الصنعة ، وجُل ما عنده تلفیق وحیلة ، وبذلک یصاحب الأیّام ویجری أبناء الزّمان ما کان له عقل یغطی على نقصانه وسیاسة یسوس بها فحول زمانه))(11) وهذا التحدید قائم على تمثل الاسلوب وملاحظة الجهد المبذول فیه والذی هو من صمیم عمل الطبع لکن ابن شهید لا یقدم لنا شواهد ینطبق علیهم هذا التصنیف، ولربما کان فی ذهنه أمثلة من الادباء یجرون هذا المجرى ولکنه ترک المسألة یلفها الغموض ولم یقدم لنا صورة دقیقة عن هذه الطوائف من الادباء فاکتفى بتقسیمهم إلى ثلاث طوائف:

التشبیه عند حازم القرطاجنی

السید تحسین علی جاسم الصبیحی; بیان شاکر جمعه

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 31-39

ینطلق البحث من سؤالٍ بسیطٍ للغایة وهو : ما الذی صار علیه حال فن التشبیه لدى حازم القرطاجنی الذی یمثل نهایةَ البلاغة العربیة القدیمة ؟ وفی الحقیقة فإنَّ ما قادنا إلى هذا السؤال هو محاولة فهم هذا الفن فی عصرٍ یختلف کثیراً عن العصور العربیة العباسیة من حیث أن الدولة الإسلامیة فیه انتقلت إلى المغرب العربی وبلاد الأندلس وساد فیها ما بات معروفاً من روحٍ مخالفةٍ للروح العربیة الصحراویة التقلیدیة ، وجاءت خاتمة البلاغة العربیة منذ تأسیسها فی العراق على ید علماء مغاربة امتازوا بحبهم للاختلاف ومحاولتهم الدؤوب للتخلص من ثقل الشرق ، وکان للقرطاجنی الحظ الأوفر بأن یمثل هذه الخاتمة على حدِّ تقدیرنا ، ومن هنا ضرورة تساؤلنا حول هذا الفن ومن خلال هذا البلاغی الکبیر .فضلاً عن إدراکنا بأن المصطلحات البلاغیة لا یمکن أن تبقى على حالها منذ ولادتها ، ومصطلح التشبیه واحدٌ منها ، فهو لم یبق على حالٍ واحدة منذ أول یراعٍ خطَّته حتى مجیء القرطاجنی، بل اکتسب خلال مسیرته الکثیر من التطورات التی ابتدأها بوصفه غرضاً من الأغراض الشعریة العربیة حینما کانوا یضعونه مع المدیح والهجاء والوصف" " ، لیصبح بعد ذلک رکناً من أرکان البیان على ید الجرجانی" " مضیفاً إلیه التمثیل بوصفه قسماً من قسمی التشبیه ، ولیتخذ صورته الأخیرة على ید القرطاجنی ، والبحث محاولةٌ للتعرف على تلک الصورة الختامیة له .فضلاً عن أن التشبیه یتحرک فیما بین المناهج البلاغیة أو فلنقل بین النظریات البلاغیة أو على أقل تقدیر بین البلاغیین ، فمنهم من وضعه مع البیان" " ومنهم من وضعه مع البدیع" " ، وتنقلاته هذه بین الاتجاهات دلیلٌ بارزٌ على أهمیته الکبیرة وقابلیته للتشکل بصور عدیدة فضلاً عن قابلیته لاستیعاب الأمکنة التی یحل ضیفاً فیها وهو ما یمثل سراً کبیراً فیه ، وذلک ما حاول القرطاجنی أن یوضحه وما سنحاول توضیحه منه .

التَّفْسِیرُ الصَّوتِی لِبَعْضِ الأَلْفَاظِ

عباس رحیل حردان

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 40-47

علم الأصوات من علوم العربیة التی لا یستغنى عنها ، وقد ألف فیه القدماء والمحدثون وان لم یظهر علما مستقلا کبقیة علوم اللغة ولکن نجده کثیرا فی کتب اللغة ، وکما هو معلوم فالقوانین الصوتیة ثابتة فی کتب اللغة هی التی تبین لنا کیفیة تفاعل الأصوات فیما بینها ، وإذا نظرنا فی هذه الظاهرة فسنجد لها تفسیراً صوتیا فی حدوث هذا التغیر قد خضع لطبیعة تکوین المخارج والصفات التی تتحقق لهذه الأصوات ، وفی هذا البحث جمعت کثیرا من الألفاظ تنطق فی وقتنا الحاضر والتی حدث فیها تغیر صوتی وهو فی الحقیقة ظواهر صوتیة نبهنا إلى ذلک فی موضعه . وإذا نظرنا فی القوانین الصوتیة للغة نجد تفسیراً واضحا لهذه الظاهرة ولم نرد من ذلک الا معرفة السبب فی تغیر النطق ، وهو الوقوف إلى سبب ذلک لمحاولة الوصول إلى القاعدة الصوتیة التی أدّت إلى حدوث هذه الظواهر ومعرفة الصلة بینها وبین القواعد الصوتیة للغة العربیة ومعرفة الصلة بین هذه الألفاظ وبعض اللهجات العربیة القدیمة . ومنهجی فی البحث هو معرفة القاعدة الصوتیة وما یندرج تحتها ومن ثم معرفة ما یحدث وفق هذه القاعدة . وبعدها مناقشة هذه التغیرات بعد ذکر اللفظة التی تنطق عند العامة ومن ثم ذکر أصل هذه اللفظة فی اللهجات العربیة وعلاقتها مع ظاهرة صوتیة موجودة لیتبین لنا تفسیراً صوتیاً واضحاً .

مسائل نحویة متفرقة رجحها أبو حیان فی البحر المحیط

علی مطر جرو الدلیمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 47-54

یعد تفسیر (البحر المحیط) من التفاسیر النفیسة ؛ إذ یمثل المرجع الأهم لمن یرید ان یطلع على وجوه الإعراب لألفاظ القرآن الکریم ، وقد مثل الجانبُ النحویُ أکثر حضوراً من بقیة الجوانب الأخرى ، حتى اصبح هذا الکتاب نحواً أکثر منه تفسیراً ، وتمیز هذا التفسیر بمیزات منها :1. اعتماده على کتب کثیرة متنوعة فی شتى المجالات منها اللغویة والنحویة والفقهیة ، وکتب التفسیر والقراءات وغیرها .2. اعتماده على الشواهد فی تقعید القاعدة النحویة ، وتتمثل هذه الشواهد بالقرآن الکریم وقراءاته والحدیث النبوی الشریف وکلام العرب ( شعره ونثره ) .3. الاهتمام باللغة والنحو والصرف والبلاغة .وقد تناولت فی هذا البحث أهم ترجیحاته النحویة فیما یخص الأسماء فی حالاتها الإعرابیة الثلاث .

شرح لامیة العجم لأبی یحیى زکریا بن محمد بن زکریا الأنصاری (ت 926 هـ)دراسة وتحقیق

مهند حمد شبیب

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 55-70

استأثرت لامیة العجم بنصیب وافرمن اهتمام النقاد والشراح والأدباء قدیما وحدیثا،لما احتلته من مکانة مرموقة فی نفوس متذوقی الأدب العربی ومحبیه،فقد احتوت على مجموعة من القیم الإنسانیة الرائعة والأخلاق السامیة والحِکَم والمُثُل التی استخلصها، ومثلت خلاصة تجربة الشاعر فی الحیاة . وقد حظیت لامیة العجم بشروح کثیرة ،إذ أقبل على شرحها کبار علماء أمتنا المجیدة أمثال العکبری والمالکی والصفدی والدمیری والبدرانی والدمامینی والأنصاری وغیرهم ممن استهوتهم هذه القصیدة . ولم یکن هذا الاهتمام الذی حظیت به لامیة العجم کالذی حظیت به لامیة العرب للشنفرى ،وذلک ظنا من بعض علمائنا القدماء والمحدثین بفارسیة أصل الطغرائی،إذ تجنبها العدید منهم لهذا الأمر ،إلا أن الدراسة أثبتت بما لا یقبل الشک أن الطغرائی عربی الأصل من ولد أبی الأسود الدؤلی ،ولکنه ولد ونشأ فی أصبهان . لذا عقدت النیّة على تحقیق النص وإخراجه إلى رفوف المکتبة العربیة ،علّنی أقدم شیئا لتاریخ أدبنا العربی ،ومن الله التوفیق .

حدود المصطلح البلاغی( دراسة نقدیة )

عـکاب طـرمـوز علی الحیـانی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 71-75

مصطلح علم المعانی من المصطلحات التی أطلقها البلاغیون على أحد علوم البلاغة الثلاثة (علم المعانی وعلم البیان وعلم البدیع ) ویدرس هذا العلم کل ما یتصل بالجملة العربیة وما یطرأ علیها من: 1- التقدیم والتأخیر. 2- الذکر والحذف. 3- التعریف والتنکیر. 4- الفصل والوصل والقصر. 5- الإیجاز والإطناب والمساواة. والمصطلح بصورة عامة یعنی تعبیراً اتفقت ألجماعة على استخدامه لیدل على شیء مخصوص, الأمر الذی جعله یتطور وفقاً للمعطیات الثقافیة والعصور التی یمر بها.هذه الإشکالیة التی تهیمن على دلاله المصطلح بحکم اختلاف الثقافات مرة وعدم دقة الترجمة مرة أخرى , وغیاب الهیئات العربیة التی تحدد دلالة المصطلح ,وتؤدی إلى أن یکون المصطلح نسبیاً غیر محدد بدقة یمکن معها درس المصطلح بمعزل عن المصطلحات الأخرى. ومن هنا جاء اختیاری لدراسة هذه الجدلیة التی تتضح فی باب: الإیجاز و الإطناب والمساواة , من أبواب علم المعانی التی یتحدد فیها المصطلح فی باقی أبواب هذا العلم. وعلى ذلک سوف تکون الدراسة مرکزة على هذا الباب حصراً. ولدراسة هذه النسبیة فی حدود المصطلح اقتضت الدراسة أن تتکون من ثلاثة فصول ، بحیث اختص کل فصل بأحد هذه المفاهیم الثلاثة.

تراسل الحواس فی شعر ابن الرومی

رائد عکلة خلف

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 76-85

لا ریب بأن الشعر عملیة إبداعیة فنیة راقیة ، تحتاج إلى نفس موهوبة قادرة على ترجمة مشاعرها وأحاسیسها قولاً مسموعاً أو کتاباً مقروءاً ، وهذا ما میز الشعراء على غیرهم ، ولعل هذا التمییز نابع عن القدرة فی صیاغة الرؤى الشعریة بقالب تصویری تمتزج فیه الحقیقة بالخیال ، لیکون فی النهایة (( لوحة ...وصفیة قیمتها تترکز على طاقتها الإیحائیة المستمدة عن طریق الحواس))(1) فهی التی تسعف الخیال من خلال مزیج من الأشکال والألوان سواء أکانت منظورة أم مستحضرة من الذهن(2) ، أو من خلال المظاهر الحسیة الأخرى کالشمیة والذوقیة واللمسیة التی لا تقل أهمیة فی تشکیل الصورة(3) .فالحواس – إذن – هی نافذتنا الرحبة على عالم یموج بالحیویة والحرکة والتغییر وأسباب التآلف والتنافر، وأداتنا اللاقطة الخصبة الثریة ... ومما یعمق الإیمان بأن الحس یقع ضمن مستلزمات الشاعریة وأدواتها ، عندما تؤدی الصورة دورها الذی یتجاوز حدود التشابه الحسی بین الأشیاء فأنها عندئذٍ تصبح خیر وسیله یستعان بها لاکتشاف مظاهر الروعة الفنیة(4) .وإذا کان من شأن العمل الأدبی أن یلهب الخیال بإثارة الحواس فمن الواضح أنه یتضمن دائماً ما یکون فی وسعة أن یثیر فی المتلقی انفعاله ، ولا تحدث هذه الإثارة إلا بمنبه فنی(5) کالإبداع فی ألوان جمیلة من الشعر تعبر عما یراه الشعراء بأعینهم بحاسة أخرى ، وعما یسمعون بآذانهم بحاسة أخرى کذلک ، وهذا ما یعبر عنه بمزج الأحاسیس أو (تبادل أو تراسل الحواس). وتراسل الحواس هو (( وصف مدرکات کل حاسة من الحواس بصفات مدرکات الحاسة الأخرى))(6) ، ویرى بود لیر (( أن الانفعالات التی تعکسها الحواس قد تتشابه من حیـث وقعها النفسی ، فقد یترک الصوت أثراً شبیهاً بذلک الذی یترک اللون أو تخلفه الرائحة ، ومن ثم یصبح طبیعیاً أن تتبادل المحسوسات فتوصف معطیات حاسة بأوصاف حاسة أخرى ، بل قد یعطی الشاعر حقائق المادیات على المعنویات أو یخلع سمات المعنویات على المادیات ))(7).وعلى ذلک یمثل تراسل الحواس توازی العلاقات الطبیعیة (( التی تربط بین عناصر الواقع لتحل محلها علاقات أخرى ، مردها إلى ذات الشاعر)) (8) ، وهذا یعنی أن بالإمکان التعبیر (( عن اثر معین یدخل فی مکان إحدى الحواس عن طریق استخدام لفظ نستمده من جمال حسی آخر ، فیغدو المرئی مسموعاً ، والمسموع مشموماً ، وهکذا مما یخلق جواً إیحائیاً بعید المدى))(9) .ویبرر هذا الانتقال بوحدة الأثر النفسی الذی تشبعه الأصوات والألوان والعطور (10) ، وهنا یصبح التراسل وسیلة من وسائل إفراغ المحتوى النفسی الذی یستعصی على الدلالة اللغویة (11) ، وهو بذلک إیذان بإلغاء الفجوة البادیة بین مظاهر الکون الحسیة فی إیقاع ارتداد حاد إلى العوامل النفسیة ، التی تمنح الرؤیة الشعریة مدى اللحظة الجمیلة الهاربة عن واقع الحیاة الراکدة فی لحظة تجلیها فی النفس الإنسانیة ، ولتکشف الأحاسیس الدقیقة (12) .وقد تمثل هذا التراسل فی شعر ابن الرومی بصور رائعة ، إذ استطاع أن یبدع بها إبداعاً واضحاً نظراً لما (( یمتاز به من تنبه الحواس ، کما أن لدیه قدرة غریبة على إیقاظ کل ما فی نفسه من مشاعر وکل ما فی حواسه من حدة ))(13).ولیس الأمر کله حسیاً بالظواهر (( کذلک الحس الذی لا مذهب له وراء العیون والآذان والآناف، ولا هو بالدقة التی ترهف الحواس إرهافاً ، فلا یکون قصارها إلا أن تقابل بین المرئیات والمسموعات أو بین هذه وتلک وبین المشمومات والملموسات ... کلا ،فأن هذه الیقظة الحسیة لتصاحبها یقظة فی الشعور الباطنی تسری به فی کل مسرى ، وتنفذ به إلى کل منفذ ، وتترجم العواطف والأخلاق کما تترجم المناظر والألحان ))(14) فکانت لنا فی شعره تلک الصور الزواهی المؤتلفة من إبداع وتکوین الخیال (15) . وقد اقتضت طبیعة البحث أن یکون مقسماً على مبحثین :الأول : الحواس وتراسلها الوظیفی .الثانی : الحواس وتراسلها الدلالی .

اختلاف روایة الحدیث النبوی فی کتاب عقود الزبرجدفی إعراب الحدیث النبوی(دراسة نحویة)

محمود عبد اللطیف فواز الهیتی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 86-101

الحمد لله رب العالمین,والصلاة والسلام على سیدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعین.أما بعد..فقد شغل المسلمین فی بادئ الأمر دینهم,وتوجهت جهودهم إلى فهم کتاب الله عز وجل,و قراءاته المختلفة,ولم یتطرقوا إلى الحدیث النبوی ,إلى أن استقر جمع القرآن ؛وبدأ شغلهم الشاغل فی جمع الحدیث النبو ی و مرویاته من رواته,ووضعوا شروطاً لذلک,لأن الحدیث کان یعد المصدر الثانی فی التشریع بعد القرآن الکریم,وکان الاستشهاد فیه فی اللغة دون النحو لأن بعضه بالمعنى,فکان للحدیث أکثر من روایة,وعزی سبب هذا إلى أن النبی  کان یخاطب العرب على اختلاف شعوبهم وقبائلهم,وتباین بطونهم وأفخاذهم وفصائلهم ,کلاً منهم بما یفهمون,ویحدثهم بما یعلمون...وکان أصحابه  ومن یفد علیه من العرب یعرفون أکثر ما یقوله وما جهلوه سألوا عنه فیوضحه لهم.لذا کانت هناک اختلاف فی روایات قسم من الأحادیث من الناحیة اللغویة والنحویة,حسب اختلاف اللهجات,واختلافها یفسر لنا ورود بعض الألفاظ التی کان الرسول یتکلم بها بلهجات بعض العرب والتی لا یعرفها بعضهم الآخر .لذا((کان لا یستکره فی بیانه معنى ,ولا یند فی لسانه لفظ,ولا تغیب عنه لغة,ولا تضرب له عبارة ,ولا ینقطع له نظم ,ولا یشوبه تکلف..ولا یعتریه ما یعتری البلغاء فی وجوه الخطاب ,وفنون الأقاویل,من التخاذل ,وتراجع الطبع ,وتفاوت مابین العبارة والعبارة,والتکثر لمعنى بما لیس منه,و التحیف لمعنى آخر بالنقص فیه,والعلو فی موضع,والنزول فی موضع ))( )کأنه  وضع یده على جمیع اللغة ولهجاتها وأصبح یتکلم بها,فکأن اختلاف الروایة فی الحدیث,قد وضع قواعد للغة غابت عن العلماء السابقین کما فی القراءات القرآنیة المختلفة,من هذا ظهر هذا البحث لبین وجوه اختلاف هذه الروایات وتوجیهها نحویاً,فاخترنا لذلک کتاب عقود الزبرجد فی إعراب الحدیث النبوی للإمام جلال الدین السیوطی المتوفى سنة911هـ,ودراسة اختلاف روایة الحدیث النبوی فیه من الناحیة النحویة,وقسمته على أربعة مباحث ,تناولت فیه: المبتدأ والخبر و نواسخهما والفاعل ونائبه وفعله والمنصوبات,فکان هذا الجهد جهد المقل,فإن أصبت فمن الله وحده وإن أخطأت أسأل الله أن یغفر لی.ومن الله التوفیق .

معالجة التشویش فی تسقیط الخرائط بین النظریة والتطبیقالحالة الدراسیة ( مدینة هیت )

علی خلیل خلف الجابری; عبد الناصر صبری شاهر الراوی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 102-124

تعتبر الخریطة لغة الجغرافیة وهی وسیلة هامة من وسائل التعبیر عن المعلومات والبیانات ، کما ویمکن من خلالها التعبیر عن العلاقات المکانیة بین الظواهر الجغرافیة الطبیعیة والبشریة عن طریق تجسید تلک الظواهر بشکل رموز مرئیة تتباین من حیث مدلولاتها الکمیة والنوعیة . فالخریطة بهذا الشکل تعکس نموذج مصغر صادق لطبیعة العلاقات والتفاعل بین هذه الظواهر کما هی على سطح الأرض . ولذلک فأن إدراک أساسیات الخریطة یعد المدخل المناسب لقراءتها ، ومن ثم تحلیلها وتفسیرها . بل یمکن القول أن تحقیق الهدف العلمی من الخریطة یأتی من خلال التوافق Harmony بین عناصرها الأساسیة وحسن اختیار مکوناتها ودرجة الوضوح Clarity الذی یسهل للقارئ عناصرها الأساسیة . ویعد المسقط – الإحداثیات – التی یتم توقیعها على الخریطة إحدى هذه العناصر وطریقة توجیهها .یرکز هذا البحث على معالجة التشویش(أ) فی تسقیط الخرائط بین النظریة والتطبیق ، وتم اختیار خرائط مدینة هیت للکشف عن التشویش الحاصل فی الانحرافات والاتجاهات ؛ بسبب التسیقط الخاطئ ، وبالتالی لا تعکس الخریطة نموذج صادق لطبیعة العلاقة بین الظواهر کما هی على سطح الأرض .ینبغی أن نعرف أن مدینة هیت هی من المدن العراقیة النهریة إذ تقع على ضفتی نهر الفرات ، الواقعة إلى الغرب من العراق فهی تبعد عن العاصمة بغداد بحوالی 170 کم تقریباً وعن مدینة البو کمال 251 کم وتبعد عن مدینة الرمادی – مرکز محافظة الأنبار – بـ 60 کم وتبعد عن مدینة حدیثة 72 کم( ). وتمثل مرکز القضاء یحمل اسمها ، وتتکون المدینة من 14 حی سکنی کما تبینه الخریطة رقم (1) ، لم تصل إلیه اعتباطاً وإنما مرت المدینة بمراحل نمو – مورفولوجیة – مختلفة بتأثیر الظروف الاقتصادیة والسیاسیة والاجتماعیة .

مقارنة الترکیب الداخلی لمدینة الرمادی مع النظریات العامة لتراکیب المدن

حمید حسین فرحان; حسن کشاش الجنابی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 125-145

تعرف الجغرافیة بأنها العلم الذی یدرس التباین المکانی للظواهر الجغرافیة الطبیعیةو البشریة فی ایة منطقة من المناطق والعلاقات المکانیة التی تربط بینهما لتعطی للمنطقة صورتها التی تمیزها عن المناطق الأخرى . ولما کانت المدینة واحدة من الظواهر البشریة التی تهتم الجغرافیة بدراستها من جوانب عدة یأتی فی مقدمتها طبیعة ترکیبها الداخلی والعوامل التی تسهم فی تشکیل هذا الترکیب، فأن دراسة طبیعة التفاعل والتشابک الحاصل فی استعمالات الأرض فی کل مدینة وما ینجم عنه من إعطاء خصوصیة تتمیز بها عن باقی مدن العالم، شغلت اهتمام المفکرین من علماء الاجتماع والاقتصاد والجغرافیین منذ العقود الأولى للقرن الماضی، من خلال صیاغة نماذج نظریة تفسر تشکیل الکل الحضری المتمثل بالمدینة . لا سیما وان التراکیب الداخلیة للمدن تأخذ أشکالاً مختلفة حفزت الباحثین على البحث فی أسباب ذلک الاختلاف وما نجم عنه من وضع مورفولوجی ممیز.اختار الباحثان الخوض فی موضوع مقارنة الترکیب الداخلی لمدینة الرمادی مع النظریات العامة لتراکیب المدن،لعدم وجود دراسة تأخذ بشکل نظامی واقع التفاعل المکانی بین استعمالات الأرض فی مدینة الرمادی وإمکانیة انسجامة مع أی من نظریات الترکیب الداخلی، فعلى الرغم من وجود العدید من الدراسات والبحوث التی تناولت استعمالات الأرض فی مدینة الرمادی، إلا أن الباحثین لم یجدا من حاول تبیان إمکانیة تطبیق طبیعة الترکیب الداخلی للمدینة على أی من تلک النظریات، وبناء على ذلک فان من مبررات اختیار الموضوع هو عدم وجود دراسة سابقة وبهذه الشمولیة على مستوى الباحثین وتقاریر الهیئات الحکومیة. یعتقد الباحثان أن دراسة هذا الموضوع تفید فی تشخیص واقع العلاقة بین استعمالات ارض المدینة المدروسة وهل ان هذه العلاقة جاءت بمحظ الصدفة أو بشکل عشوائی أو کنتیجة لتفاعل واقعی وحقیقی بین ما موجود من استعمالات ارض ووظائف. ولقد واجهت المدینة المدروسة کما هو حال بقیة مدن العراق مراحل نهوض وتراجع فی مسارات تخطیط وتنظیم استعمالات الأرض أثرت على واقعها سلبا وإیجاباً. یحاول هذا البحث التطرق إلى الآلیة التی من خلالها تشکل الکل الحضری الموجود فی المدینة ابتداء من البوادر الأولى لنشاتها وصولا إلى ما هی علیه الآن یأمل الباحثان أن یکونا قد أضافا شیئا جدیدا إلى الدراسات التی تناولت المدینة وبما یسهم فی تعزیز إمکانیة معالجة القصور الحاصل فی دراسة هذا الجانب الذی نعتقد انه لا بد أن یدرس بشیء من التفصیل ومن الله التوفیق

المستجمعات المائیة فی اعالی وادی عامج فی الهضبة الغربیة العراقیة وامکانیة استثمارها فی حصاد المیاه

مشعل محمود فیاض الجمیلی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 154-166

یشتمل البحث على دراسة جزء من أعالی حوض وادی عامج ، الذی یبدأ من جنوب شرق مدینة الرطبة بمسافة 23 کم ،بین دائرتی عرض 45′ 32 ْ و33 ْ شمالاًً وخطی طول 30′ 40 ْو45′ 40 ْ شرقاً ْوبمساحة قدرها 491,035,359 کم2 *. ویهدف البحث الى الکشف عن المستجمعات المائیة ، وما مقدار امکانیة استغلالها وتطویرها فی حصاد المیاه ، وقد ظهر بان هناک خمسة مستجمعات مائیة مجموع مساحتها 40,930,087 کم2 ، وتربتها تتراوح مابین مزیجیة رملیة ومزیجیة طینیة ومزیجیة لجمیع عینات التربة وللعمقین الاول والثانی . اما سمک التربة فی المستجمعات المائیة فیتراوح مابین 65سم و130 سم . وتوجد ظروف ساعدت على تکون المستجمعات وهی التکوینات الجیولوجیة وعملیة التجویة وعملیة التذریة . وظهر من خلال الدراسة أنََ هناک امکانیة کبیرة فی استغلال وتطویر المستجمعات المائیة ,، حیث اقترح الباحث فی انشاء سدود على المخارج المائیة للمستجمعات .

الخصائص الهیکلیة للطرق البریة فی محافظة الانبار

مهیب کامل فلیح الراوی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 167-181

تعد هذه الدراسة فی مجملها محاولة للإسهام فی تطویر التصورات النظریة والعلمیة لشبکة الطرق البریة فی محافظة الانبار ، وذلک بتقدیم الادوات التخطیطیة اللازمة لصنع قرارات التنمیة فی مجال الطرق ، والکشف عن بعض مشکلات الطرق البریة ، وعیوبها المکانیة ، ومحاولة ابرازها وتجسیدها للوصول الى انسب الحلول والاقتراحات ــ ان امکن ــ بالنسبة لصانعی القرار ، ذلک فضلاً عن الاسهام المکانی فی تمثیل الوضع الحالی لشبکة الطرق البریة فی محافظة الانبار تمثیلاً کارتوکرافیاً من خلال الخریطة المکانیة للشبکة .

تقویم التوجهات التخطیطیة لاستعمالات الأرض فی مدینة هیت

لؤی طه الملا حویش; نزار شاکر محمود

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 182-191

تمثل التوجهات التخطیطیة لاستعمالات الأرض محورا مهما فی تکوین المدینة وخلق الهیئة الحضریة The urban form والتی تتعلق باستعمالات الأرض الحضریة.ومن خلال دراسة واقع حال المدینة لاستعمالات الأرض وقیاس کفاءة تنفیذemployment efficiency التصمیم الأساس لکل استعمال فی المدینة تبین ان المدینة تباینت فی کفاءة التنفیذ لتصمیم کل نوع من الاستعمال للأرض . ومن خلال تطبیق أسلوب التحلیل العاملی Factor Analysis على متغیرات استعمالات الأرض تم استخراج ستة عوامل رئیسة بتطبیق الاسلوب فی البرنامج الإحصائی spss , وتم تقویم التوجهات التخطیطیة لاستعمالات الارض التی تخص العوامل الرئیسة باستخدام أسلوب دیلفی Delphi method وتکونت لدینا ثلاثة مجامیع من التوجهات التخطیطیة توجهات الأهمیة العالیة صنف ( A ) وهی التوجهات واجبة التنفیذ فی الفترة الحالیة للتصمیم الأساس وتوجهات الأهمیة المتوسطة صنف ( B ) وهی تحتاج الى مبررات ومراجعتها ومن ثم تنفیذها حسب الأولویات وتوجهات الأهمیة الضعیفة صنف ( C ) وهذه التوجهات تهمل فی العملیة التخطیطیة للمدینة

The position of Iraqi officers and their role in military and political events and developments in Iraq 1919-1921

السید مزاحم جاسم محمد; سلمان خیری محمد

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 192-205

لعب الضباط العراقیین الذین کانوا سابقا فی الجیش العثمانی دورا ممیزا فی الأحداث التی رافقت الحرب العالمیة الأولى, مرة إلى جانب الدولة العثمانیة ومرة أخرى إلى جانب الثورة العربیة عام1916م من اجل النضال فی قضیتهم للحصول على الاستقلال والتحریر والسیادة الوطنیة. وما ان انتهت الحرب العالمیة الأولى إلا وجد الضباط العراقیین أنفسهم وغیرهم من السیاسیین العرب إن أمالهم خابت وان بلادهم أصبحت تحت سیطرة مستعمرا جدید وخاصة بعد مؤتمر فرسای عام 1919م والکشف عن اتفاقیات سایکس- بیکو, والتصریح الذی أدلى بها وزیری خارجیة بریطانیا وفرنسا عام 1920م والقاضی بوضع دول المشرق العربی المنسلخة من الدولة العثمانیة تحت نظام الانتداب.فقد وجد الضباط العراقیین أنفسهم أمام مفترق طرق من اجل العمل على إنقاذ بلادهم وتحقیق لاستقلال, فاتجهوا مرة إلى استخدام القوة ومرة أخرى إلى استخدام السیاسة والتعاون مع المحتل الجدید لتحقیق أهدافهم السابقة. فقد کان لهم دورا ممیز فی کافة الإحداث الجسام التی شهدتها البلاد خلال هذه المدة الزمنیة القصیرة (1919- 1921) لذلک وجدنا من الضروری تقسیم هذه الحقبة إلى ثلاثة مباحث رئیسیة : تناول المبحث الأول موقف الضباط العراقیین ودورهم فی الإحداث السیاسیة والعسکریة فی العراق 1919- 1920 تلک الفترة التی أعقبت الحرب العالمیة الأولى مباشرتا والتی سقط فیها العراق تحت الاحتلال البریطانی المباشر.إما المبحث الثانی فقد تناول دور الضباط العراقیین وموقفهم من الثورة العراقیة الکبرى عام 1920, بعد إن واجهوا الأسالیب الاستعماریة القاسیة فی حکم بلادهم تلک الأسالیب التی تدعوا إلى سیاسة فرق- تسد وتقسیم العراق على أساس طائفی وعرقی.فی حین تناول المبحث الثالث دور الضباط العراقیین فی الحکومة العراقیة المؤقتة 1920-1921م , بعد إن أخفقت ثورة 1920 ووعدت بریطانیا بتأسیس حکومة وطنیة تخدم مصالح الشعب العراقی.سیتضح ذلک الدور الممیز من خلال الاعتماد عل الکثیر من المصادر والمراجع التی سجلت احدث الفترة إضافة إلى المذکرات والوثائق وما نشر فی الصحف والمجلات.تتمنى إن نکون قد وفقنا فی بحثنا هذا الذی هو جزء من رسالة ماجستیر قدمها الطالب مزاحم جاسم بعنوان (الدور السیاسی والعسکری للضباط العراقیین فی الدولة العثمانیة والمشرق العربی 1908- 1921) والتی کانت تحت إشرافی ونوقشت فی جامعة تکریت کلیة التربیة ومن الله التوفیق.

البحریة العثمانیة فی البحر الأحمر والخلیج العربیفی عهد السلطان سلیمان القانونی1520-1566(1)

معد صابر رجب

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 206-215

توصف الدولة العثمانیة عند قیامها فی مرحلتها الأولى بأنها دولة بریة وأنها تفتقر إلى الإرث البحری، أذ انها لم ترث عن الأسرة السلجوقیة أی نوع من التقالید البحریة(2)، وقد تعرف العثمانیون على البحر لأول مرة ووضعوا أولى سفنهم فی (قرة مرسل)(3) واستخدموا بالقرب من سواحل مرمره سفن صغیرة أطلقوا علیها (قرة مرسل)تحمل اسم مینائها(4). ویذکر المؤرخ استفانفورد شو (Stanford shaw) أن بناء المؤسسة البحریة العثمانیة ، تطور تدریجیا بالاعتماد بشکل رئیس على نماذج مدینة البندقیة، و استخدمت المؤسسة البحریة العثمانیة المصطلحات البحریة الایطالیة نفسها، وتکامل تطور نظام البحر بشکل کبیر تحت قیادة خیر الدین وخلفائه فی أواخر القرن السادس عشر(5). وانه لیس من شک فی ان تاریخ العثمانیین برمته یدفعهم الى خوض غمار الحروب البریة، وإذ کانوا قد انساقوا إلى حرب البحار ، فبحکم بعض الأحداث والملابسات ، لأبحکم میلهم الشخصی إلى ذلک . وان انتصار البنادقة على العثمانیین فی معرکة غالیبولی التی وقعت فی التاسع والعشرین من أیار 1416 قرب ساحل غالیبولی (6)، هو الذی حملهم على التفکیر جدیا فی أنشاء أسطول بحری(7). لذا یمکننا القول بان الأسطول العثمانی قد بنی خصیصا لمحاربة البندقیة ، ثم مالبث أن تطور بمرور الزمن وأصبح یخدم السیاسة العثمانیة فی الحوض الغربی من البحر المتوسط وفی البحرین الأسود والأحمر والمحیط الهندی فضلا عن الخلیج العربی (8). وکان من وضع نواة الأسطول العثمانی الحربی السلطان مراد الثانی (1421-1451) (9). کما ابدی السلطان سلیم الأول (1514-1520) اهتماما ببناء قوة بحریة عثمانیة فی البحر الأحمر جزءا من خطته العامة لبناء أسطول کبیر من مائة وخمسین سفینة للعثمانیین فی البحر المتوسط (10).

الفیلسوف یعقوب الکندی ودوره فی الفکر العربی الاسلامی

عبدالباسط عبدالرزاق

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 216-225

اتخذ الکتاب عند کتابتهم عن شخصیة بارزة ومعروفة أن یدرسوا العصر الذی عاش فیه لیطلعوا على مکامن تلک الشخصیة وقوتها ، وتأثیر البیئة التی نشأ فیها على ذلک الإنسان بصورة مباشرة أو غیر مباشرة ومن هؤلاء موضوع بحثنا أبو یوسف یعقوب الکندی الذی ذاع صیته فی الشرق والغرب فی النصف الأول من القرن الثالث الهجری ، فهو سلیل مُلک ، وربیب مجد ، ووریث تقالید ، جرت فی أصلاب أسرته جیلاً بعد جیل والتی تنتسب إلى قبیلة کنده القحطانیة والتی تسکن جنوب الجزیرة العربیة فی منطقة حضرموت التی تقع فی أقصى شرق الیمن ، والذین کانت لهم مشارکات قبل وبعد الإسلام ، إذ کانوا قبل الإسلام ملوکاً على العرب الجنوبیین ( القحطانیین ) ثم طلب عرب الشمال ( العدنانیین ) تملیک علیهم أبنائهم فحصل هذا فملک الحارث بن عمرو المقصور على الحیرة وملک أبنائه على قبائل العرب منهم حُجر بن الحارث على قبائل أسد وغطفان وشرحبیل بن الحارث ملک على بکر بن وائل وبنی حنظلة وبنی دارم والرباب ، ومعد یکرب بن الحارث على قیس عیلان وغیرهم وسلمة بن الحارث ملک على تغلب والنمر بن قاسط وأصبحت العرب تنضوی تحت لواء قبیلة کندة شمالاً وجنوباً عندما تقاتلت العرب العدنانیة فیما بینها(1) ، وکان جدهُ الأشعث بن قیس الکندی أخر ملوک کندة فی الیمن ، وعندما بُعث رسول الله () نبیاً جاء الأشعث إلیه بوفادة اسلم فیها وخطب ( أم فروة ) أخت أبو بکر (2) ، ولکن بعد وفاة رسول الله () ارتد عن الإسلام وتحصن مع البعض من کندة فی حصن النجیر ، وبعد انتصار المسلمین على المرتدین ، أُسر الأشعث بن قیس وجیء به مقیداُ الى الخلیفة أبی بکر الصدیق ()(3) ، ورجع الى الإسلام وصُلح إسلامه وشارک فی عملیات التحریر فی جبهة العراق(4) ، وکان شیخ کندة فی الکوفة بعد أن اختط خطتها ، وشارک مع الإمام علی () فی معرکة صفین وتوفی سنة (40هـ / 660م) ، وجاء من بعده ابنه محمد الذی شهد الأحداث الدامیة فی الکوفة ومقتل مسلم بن عقیل ، وقُتل محمد هذا سنة (67هـ / 686م)(5) ،وجاء من بعده ابنه عبد الرحمن الذی خرج عن سلطة الخلافة سنة (81هـ/700م ) ودامت حرکته حتى سنة (83هـ/702م)(6) ولأبناء هذه القبیلة مشارکات کثیرة فی المیادین العسکریة والإداریة والأدبیة والعلمیة إذ أحصیت المشارکین منهم فی المجال العلمی محدثین وفقهاء وحفاظ ورواة ما یزید على (750 ) وعملت لهم جدولاً ملحقاً فی بحثنا عن قبیلة کندة ، ولوالد فیلسوفنا هذا مشارکة إداریة فی العصر العباسی إذ تولى الکوفة أیام الخلیفة المهدی بن المنصور سنة (159هـ /775م ) وکان ذلک بمشورة شریک بن عبد الله قاضی الکوفة 0 وقیل تولى شرطتها وقیل تولى الصلاة والأحداث(7) ، وکانت أُسرهم من الأسر الغنیة فی الکوفة فانعکس ذلک على یعقوب فیلسوفنا هذا

ملامح التطور الاقتصادی والاجتماعیفی الولایات المتحدة الامریکیة قبل القرن العشرین

حمید فجر الدلیمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 246-254

مما لاشک فیه ان درجة التطور الأقتصادی للدوله هی التی تحدد وضع تـلک الـدولـه فی السـلـم والـحرب ، وتـقـدر الـمستوى المعـاشی للافراد، وتـحـدد القدرات السیاسیه والعسکریه، وهذه لایمکن ان تقوم وتصبح مؤثره فی الساحة الدولة مـالم تکن مرتکزه على اقتـصاد متطور کمـا ان التاثیـر فی الشـوؤن العالمیة لایتـحقق فی ظل الاقتصاد الضعیف الخاضع للضغوط الخارجیه. شهد تاریخ الولایات المتحده تطورات سیاسیه عدیدة قبل الدخول فی القرن العشرین رافقتها تطورات اقتصادیة تداخلت معها بحیث کان التأثیروالتفاعل متبادلآ بین ماهو سیاسـی ومـاهو اقـتـصادی إلا ان التطورات الاقتصادیـه لم تنل النصیب الـکافی من اهتمام الباحثیـن فی الـعـراق فی مجال کتـابه تاریخ الـولایات المتحده الامریکیه ، اذ ترکز معظم دراساتهـم ـ على الرغم من قـلتهـا ـ على الجـوانب السـیاسیه والواقع ان التطور الاقتصادی وتسارع التـطور الصـناعی بـدرجه کبیرة فی الولایات المتحــده قبل دخولها القرن العشرین، جــعلها الـدولـه الاولى فی الـعـالم، بعـد ان کانت الدول الاوربیه ـ انکلترا، والمانیا، وفرنسا ـ تحتل المراتب المتقدمة صناعیاً.وعلیه لابد من الاهتمام بدراسة الاوضاع الاقتصادیه والاجتماعیه فی الولایات المتحدة الامریـکیة .وماهی ابرز الاجراءات والخطوات التی سارت علیها ؟ مما جعلهاتحتل هذه المرتبة المتقدمة .وبالتالی لتدخل القرن العشرین وهی تنافس الدول الاوربیة من اجل الحصول على المواد الاولیه والاسواق لتصریف منتجاتها. کما ان تطورها الاقتصادی، فضلاً عن التطورات الاخرى التی حصلت فی الولایات المتحدة، جعل منها الدوله الصناعیه الاولى ، لتحتل مکانة سیاسیة مهمة ومأثرة فی الساحة الدولیة، وبالتالی لتصبح الدوله العظمى فی العالم، التی بدأت أثارها تظهر فی بدایة القرن الحالی. وعلیه سوف یترکز هذا البحث على ابرز ملامح التطور الاقتصادی والاجتماعی قبل دخولها القرن العشرین .

الأمکنة والبقاع فی الحملات العسکریة الآشوریةللمناطق الفراتیة فی غرب العراق

زیاد عوید سویدان المحمدی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 255-267

لقد أعطى الموقع الجغرافی لبلاد الرافدین أهمیة سیاسیة واقتصادیة کبیرة لأنه مکنه من التحکم بممرات الطرق التجاریة المارة فی المنطقة ما بین عیلام والأناضول من جهة وسواحل البحر المتوسط والجزیرة العربیة من جهة أخرى.وقد استغل سکان بلاد الرافدین هذه الأهمیة بمختلف العصور، وانعکس ذلک على القوة الاقتصادیة لخدمة قوتهم العسکریة وتوسعت بذلک رقعة الدولة وبالتالی برزت عدة کیانات سیاسیة على المسرح السیاسی لبلاد الرافدین خلال المراحل التاریخیة المختلفة.لذا شهدت مناطق غرب العراق أهمیة خاصة لأنها کانت مفتوحة أمام هجرة الأقوام (الجزریة) منذ العصور المبکرة لذلک خضعت هذه المنطقة لتأثیرات حضاریة التی کانت وراء نمو وتطور المدن والمستوطنات عبر المسیرة التاریخیة، کما شهدت هذه المنطقة ظهور شبکة من المدن والمستوطنات الحضاریة منها (تل جوخه، السواری، رابیقو، تل اسود، هیت، وعنه)* واختلفت فی أهمیتها من مرحلة تاریخیة إلى أخرى وفق التطورات السیاسیة.کما ساهم نهر الفرات بتوزیع المستوطنات وفق نمط خطی الأمر الذی انعکس على اتجاهات طرق النقل وجعل المنطقة حلقة وصل ما بین الأجزاء الجنوبیة (المدن السومریة) وبلاد الشام.تضم هذه المنطقة إقلیمین متباینین هما إقلیم البادیة والهضبة الغربیة وإقلیم الجزیرة، أما الأول یمثل نصف مساحة العراق إذ یمتد من مجرى نهر الفرات من الغرب إلى قلب الجزیرة العربیة وبادیة الشام(1).لذا شکلت هذه المنطقة مصدر خطر یهدد سکان السهل الرسوبی (مزارعهم، ومدنهم) ولکن فی الوقت نفسه کانت مصدر لهجرة الأقوام الجزریة إلى بلاد الرافدین منذ ابعد العصور(2). أما منطقة الجزیرة – فتمتد إلى الشمال من الخط المار ما بین "الأنبار" "الفلوجة أو هیت على الفرات إلى سامراء- تکریت" على دجلة (3). ففی هذه المناطق انتشرت عدة مستوطنات کانت حدودها الجنوبیة سپاد (أبو حبه الحالیة) ومن الشمال أشور (قلعة الشرقاط الحالیة) ومن الغرب منطقة حنذانو (تل الجابریة على الضفة الغربیة لنهر الفرات) ومن الجنوب مناطق الودیان السفلى والعلیا والهضبة الغربیة (4).

خلاصة فی المعتقد الیهودی

مجید جاسم محمد الشعیبی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 266-245

لا شک ان عقائد البشر فی الأرض لا یمکن حصرها بشکل تفصیلی واسع، فکل أمة فی هذه المعمورة لها عقائدها ومعتقداتها. وعبر التاریخ وجدت عقائد لم نعرف عنها إلاّ النزر القلیل وبعضها الأخر لم نعلم عنه شیئاً.وقد درج الباحثون منذ زمن بعید على إضفاء مصطلح عقیدة وعقائد على دیانات الأمم والشعوب وقد تداخلت على دیانات الشعوب والأمم وقد تداخلت بحوثهم مع علم الإنسان بجانبیه الفکری والثقافی والدینی فی متناول هذه الدراسات التی وصفوا فیها عقائد الشعوب المتعددة، خاصة تلک التی تعیش فی نظام قبلی متخلف عن الحضارة الحالیة. ومع هذه الدراسات التی اختلطت فیها العقائد بالعادات والتقالید السحریة – برزت دراسات على مساحة واسعة من العالم تناولت العقائد الکبرى بالبحث، ولا سیما تلک التی تتناول الکتاب المقدس بشقیه العهد القدیم(1)، والعهد الجدید وما یرتبط بهما من من عقیدتی الیهودیة والمسیحیة. وبمعنى أخر فقد ارتبطت مفاهیم العقیدة بالکتب السماویة بالدرجة الأولى کونها مصادر للتشریع(2).

دراسة فی صراع الجیش والأحزاب الإسلامیة فی ترکیا

هادی مشعان ربیع; عماد رزیک عمر

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 268-278

یرى المتتبع للمشهد السیاسی الترکی ان من ملامح الحیاة السیاسیة الترکیة الصراع بین المؤسسة العسکریة والأحزاب الإسلامیة . تلک المؤسسة التی تتبجح أنها تحمی مبادئ أتاتورک من الانحراف قد وصلت إلى حد خلع صفة الإسلام عن شعبها ومحاربة کل مظاهر الإسلام فعلى سبیل المثال، منع ارتداء الحجاب فی ألاماکن العامة، وتغییر اللغة من الحروف العربیة إلى اللاتینیة ومنع حتى رفع الآذان باللغة العربیة وجعلته باللغة الترکیة فضلاً عن الغاء یوم العطلة فی الجمعة کبقیة البلدان الاسلامیة هذه الإجراءات جعلت بعض التیارات تعبرعن هویة الشعب الإسلامیة تتنامى فی الأوساط الشعبیة؛ بدأت من عدنان مندریس مروراً بنجم الدین اربکان وصولا لتلامذته رجب طیب اردوغان وعبد الله غول . إن لعبة شد الحبل بین الإسلامیین و العسکر تعتبر سمة من سمات الحیاة السیاسیة الترکیة بلغت أوجها فی التطورات الأخیرة حیث وصل الإسلامیون المعتدلون إلى سدة الحکم متمثلین بحزب العدالة والتنمیة . وما سیؤول إلیه الصراع من تجاذبات سیاسیة بین العسکر والإسلامیین ، ان وصول حزب العدالة والتنمیة الى سدة الحکم جعل الاهتمام بترکیا یتزاید خصوصا ان ترکیا بدأت تغیر سیاستها تجاه الشرق الاوسط إذ بدت مهتمة أکثر من کونها جسرا یربط أوربا بالشرق الأوسط ، هذا بالاضافة الى تأثیرها على الواقع السیاسی العراقی وخصوصا مسالة المشروع الأمریکی المسمى بالشرق الأوسط الکبیر وما لترکیا من أهمیة سیاسیة واقتصادیة واجتماعیة من حیث أنها ذات هویة أسلامیة وذات کثافة سکانیة تضاهی مصر وإیران وإمکانیة أن تلعب دوراً قیادیاً فی أی تحول قوى فی المنطقة أو إخراج العرب من المحیط العربی الى محیط أوسع من الممکن أن یکون إسلامیاً . کما أن نجاح الإسلامیین المعتدلین فی الوصول الى الحکم من الممکن ان یستخدم کأنموذج تحتذی به الدول العربیة مما جعلنا نسلط الضوء فی هذا البحث على سمة من سمات الحیاة السیاسیة الترکیة ألا وهی صراع الجیش والأحزاب الإسلامیة الترکیة .

المقاصة الضریبیة ومدى تطبیقها فی التشریع الضریبی العراقی(دراسة قانونیة مقارنة)

معتز علی صبار

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 279-287

المقاصة هی احدى طرق انقضاء الالتزام المعروفة فی اطار علاقات اشخاص القانون الخاص، حیث درجت التشریعات المدنیة على تنظیم أحکامها وتأکید کونها واحدة من طرق انقضاء الالتزام بما یعادل الوفاء، وقد بین شراح القانون المدنی أحکامها والآثار التی تترتب علیها.واذا ما اردنا الحدیث عن المقاصة فی اطار علاقات القانون الضریبی نجدها تتمیز بطابع خاص یمیزها عما هو علیه فی ظل القواعد العامة للقانون المدنی، وذلک لما یتمیز به هذا القانون عن غیره من القوانین کونه ینظم علاقة قانونیة تدخل الدولة طرفا ایجابیا فیها باعتبارها صاحبة السیادة، علاوة على مایتمیز به دین الضریبة من سمات تخرجه عن دائرة الدیون المدنیة.الا ان صمت المشرع الضریبی عن تحدید الاحکام التی تنظم المقاصة الضریبیة وبیان القواعد الواجبة التطبیق فی هذا الخصوص قد حدى بالفقه والقضاء والادارة الضریبیة الى سلوک اتجاهات مختلفة بشأن مدى جواز تطبیق المقاصة لانهاء علاقة المدیونیة فی اطار القانون الضریبی وذلک تبعا لنظرة کل منهم الى طبیعة دین الضریبة واستقلالیة القانون الضریبی، على هذا وقع الاختیار على هذا الموضوع لبحثه والوقوف على مدى جواز المقاصة فی الدیون الضریبیة واحکام هذه المقاصة ومدى انسجامها مع القواعد العامة للمقاصة فی القانون المدنی، وذلک وفق خطة التزمت فیها ظوابط النشر فتناولت الموضوع من ثلاث محاور وعلى ثلاث مباحث نبین فی الاول منها مفهوم المقاصة الضریبیة وفی المبحث الثانی نناقش مدى صلاحیتها للتطبیق فی میدان العلاقات الضریبیة اما المبحث الثالث فنعقده لبیان الآثار التی تترتب على تطبیق المقاصة ثم ننهی البحث بخاتمة نضمنها بعض النتائج والمقترحات التی خلصنا بها من خلال بحثنا وعلى النحو الاتی:

مدى تطبیق قواعد الاستخلاف الدولی فی الدیون على تغییر أنظمة الحکم- الحالة العراقیة أنموذجاً-(دراسة فی القانون الدولی)

محمد خالد برع الفهداوی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 288-296

تعالج هذه الدراسة مسالة فی غایة الأهمیة والخطورة تتعلق بحق نظام الحکم الجدید فی الدولة فی رفض تحمل دیون نظام الحکم السابق أسوة بالتوارث الدولی للدیون ، والتی یعالجها القانون الدولی تحت مسمى نظریة الاستخلاف الدولی فی الدیون.وقواعد الاستخلاف الدولی تحضى بأهمیة کبیرة من بین قواعد القانون الدولی ، کونها تتضمن أسباب هذا الاستخلاف وحالاته ومعاییره وأثاره بالنسبة للدیون، مع العلم انه لا یقتصر هدف الدراسة على بحث هذه القواعد فحسب ، وإنما تهدف هذه الدراسة بالأساس إلى دراسة حالة الدیون العراقیة التی یدفعها العراق حالیاً بعد تغییر نظامه السیاسی بدخول قوات التحالف فی 9/4/2003، والسؤال الذی قد یطرح هنا هو هل ان نشوء النظام السیاسی الجدید فی العراق یعد من أسباب الاستخلاف الدولی؟ إذ ان العراق کان قبل 9/4/2003 وبموجب دستوره الصادر عام 1970 دولة ذات نظام جمهوری بسیط أما بعد صدور دستور جمهوریة العراق الاتحادیة 2005 فقد أصبح جمهوریة اتحادیة تتألف من أقالیم ومحافظات غیر منتظمة بإقلیم ، حیث تغیر نظام الحکم السیاسی من نظام استبدادی کما تعترف بذلک الدول الدائنة للعراق الى نظام دیمقراطی اتحادی ، الأمر الذی یجعل البعض یتساءل: هل یعتبر تغییر النظام وبالشکل الذی تغیر فیه من أسباب الاستخلاف الدولی فیما یتعلق الدیون ؟ وبمعنى أخر هل یعتبر النظام الاتحادی الدیمقراطی فی العراق خلفاً للنظام الاستبدادی السابق فیما یتعلق بقواعد الاستخلاف الدولی؟ ثم هل یوجد فی التطبیقات الدولیة أو الأعراف أو فی قواعد القانون الدولی العامة ما یتیح القول بذلک؟ وبعد إثبات ذلک فان بعض الدیون الدولیة لا تنتقل إلى الخلف فی الاستخلاف الدولی ، فما هی هذه الدیون ؟ وهل تنطبق على الحالة العراقیة ؟ أی هل بالإمکان القول بان فی القانون الدولی ما یقضی بعدم تحمل الدولة العراقیة بعض دیون النظام السابق؟

الجریمة والعوامل الطبیعیة المؤثرة فیها(دراسـة مقارنة)

صـلاح حسـن أحمـد

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 297-303

إن الأبحاث والدراسات التی تطرقت إلى تأثیر البیئة الطبیعیة فی سلوک البشر وما تنطوی علیه من أحوال مناخیة مختلفة (حرارة ، برودة ، رطوبة ، ضغط جوی )، وما یتمیز به سطح الأرض من سهول وجبال وودیان، فضلا عما یتضمنه من مجتمعات حضریة وریفیة ، لم تکن حدیثة العهد وإنما تمتد إلى قرون موغلة فی التاریخ الإنسانی ، فلقد فطن المفکرون والعلماء من مختلف الانتماءات الفکریة والفلسفیة والدینیة إلى ذلک الأمر، وکان محطاً لاهتماماتهم واختباراتهم التی توصلوا من خلالها فی النهایة إلى حقیقة ناصعة مفادها أن للعوامل الطبیعیة سواء کانت مناخیة أو طوبوغرافیة أثرا بالغا فی صب سلوک الإنسان فی قالب معین بما فیه السلوک الإجرامی ، کما انه لا یمکن تجاهل دورها فی نمو الحضارات وتطور المجتمعات ورقیها من خلال بعض الظواهر الإنسانیة سواء کانت اجتماعیة أم اقتصادیة کالکثافة السکانیة والتطور الاقتصادی والنظم السائدة فی المجتمع. ولا شک فی ان اختلاف الشعوب فی جغرافیتها المناخیة والطوبوغرافیة یترتب علیه أیضا اختلاف فی تکوینها البدنی والنفسی، وتباین فی طباعها وسلوکیاتها، وتفاوت فی أخلاقها وقیمها، مما ینعکس سلبا أو إیجابا على توجیهها نحو أفعال الخیر والبر والفضیلة أو أفعال السوء والشر والرذیلة ، من منطلق أن تأثیر هذه العوامل لا یقل عن تأثیر العوامل الأخرى فی رسم الملامح الأساسیة لمنظومتها الثقافیة وموروثها القیمی وتحدید طبیعة علاقاتها الاجتماعیة فیما بینها أو علاقاتها مع الشعوب الأخرى.

قراءة فی نص الفقرة ( 7 ) من المادة ( 2 ) من میثاق الأمم المتحدة

محمد مصطفى قادر الجشعمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 304-315

إن میثاق الأمم المتحدة هو أداة ووسیلة النظام الدولی القائم منذ عام 1945م ، وذلک من خلال تنظیم العالم فی ظل صیغة نظام الأمن الجماعی بهدف تحقیق السلم والأمن الدولیین .وبالاستناد إلى عدة مبادئ من أهمها مبدأ عدم التدخل فی شؤون الدول باعتبارها تتمتع بالاختصاص الوطنی المانع فی تصریف شؤونها . فجاءت الفقرة ( 7 ) من المادة ( 2 ) من میثاق الأمم المتحدة متضمنة لهذا المبدأ الهام ، وذلک بهدف ألإبقاء على قدرة الهیئة فی مقاومة العدوان وحفظ السلم والأمن الدولیین وإلا تعرضت رسالة الأمم المتحدة للشلل والانهیار، وتظهر أهمیة هذه الفقرة فی أن التقیید الوارد فیها یطال منظمة الأمم المتحدة نفسها بوصفها الجماعی إلى جانب قید التحریم الوارد على الدول فرادى. غیر أن التغیرات الدولیة ومع بدایة عقد التسعینات ونتیجة لتغیر المعطیات الدولیة والتی لاحت بمؤشرات تدل بوضوح نحو الاتجاه فی توسیع مفهوم التدخل فی شؤون الدول الأخرى ، فبعد انهیار الاتحاد السوفیتی وظهور النظام الأحادی القطبیة على قمة هرم النظام الدولی ، عادت إثارة مسألة التدخل فی الشؤون الداخلیة للدول تحت حجج وذرائع تطغى على الجانب القانونی بل وحتى السیاسی لفعل التدخل ، فأصبحت التدخلات تتم بصورة جماعیة من قبل الأمم المتحدة أو من قبل دول توصف بأنها ( عظمى ) مستندة على ( شرعیة ) سلبت من المجتمع الدولی لصالح تلک الدول .ولعل تدخل الولایات المتحدة الأمریکیة فی الشؤون الداخلیة للعراق ومن ثم احتلاله تحت ذرائع مختلفة ، انتفت شرعیتها ما هو فی الواقع إلا انتهاکا لأحکام میثاق الأمم المتحدة بعد أن طغت المصالح الأساسیة الضیقة للولایات المتحدة الأمریکیة على حساب الشرعیة الدولیة التی بقت رهینة الإرادة الأمریکیة نتیجة توظیف الأخیرة هیئات وأدوات المجتمع الدولی ومن ضمنها منظمة الأمم المتحدة لتحقیق مصالحها ، الأمر الذی یثیر الشکوک حول مدى القیمة الحقیقیة لنص الفقرة(7) من المادة(2) من میثاق الأمم المتحدة .

عادات المشاهدة وأنماط تعرض طلبة الجامعة لقنوات البث الفضائیة

حافظ یاسین الهیتی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 316-333

إن التطور التقنی فی میدان الإرسال التلفزیونی عبر الأقمار الصناعیة، وما شهدتهُ الساحة الإعلامیة من إعداد متزایدة من القنوات التلفزیونیة الفضائیة التی أضفت بعداً جدیداً على أنماط وعادات المشاهدة لدى جمهور وسائل الاتصال فی کل أنحاء العالم الذی أصبح أمام خیارات متعددة ومفتوحة أزاء ما یمکن استقباله من القنوات التلفزیونیة الفضائیة فی مناخ جدید تماما تراجعت معه الرقابة الحکومیة التقلیدیة لصالح خیارات هذا الجمهور وحریته فی التعرض لقنوات البث الفضائی المباشر. وقد أدى هذا البث الخاص بالقنوات والفضائیات الأجنبیة والعربیة إلى ظهور تحدیات جدیة أوجدها الخطاب الفکری والاجتماعی المنقول منها وما یترتب علیه من آثار محتملة على المشاهدین بمختلف شرائحهم وفئاتهم.

تأثیر القنوات الفضائیة فی سلوک الشباب وتکوین اتجاهاتهمدراسة أستطلاعیة لتعرض الشباب الجامعی للقنوات الفضائیة

مؤید خلف حسین الدلیمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 334-343

یشهد العالم فی الأ لفیة الثالثة تحولات کبیره تشکل فی حدٌ ذاتها ثورة ثقافیة وأعلامیة,من شأنها إحداث تغیرات مهمة فی مجالات الحیاة المعاصرة ,وتحدیات سیاسیة واجتماعیة واتصالیة تشکل بمجملها معطیات حیاتیة تنعکس على حرکة المجتمع المادیة والفکریة والخلقیة والروحیة والمثل والقیم والمعاییر وأنماط الحیاة وطرائق الحیاة وأسلوب سلوکها.إن الأنفجار المعرفی المتسارع الأیقاع الذی أتى للعالم بکتل هائلة من المعارف والثورة المتجددة,ومافرضته ثورة الإتصالات من سرعة بالغة وسعة المعلومات وتشابکها وإلغاء الأبعاد وترابطها ونقلها بسرعة فائقة لاشکال ونماذج متعددة من الافکار والثقافات من مجتمع الى اخر, کلها أدت الى أشکال مختلفة من التغیرات فی الحیاة الفکریة ومظاهر العادات والقیم الأجتماعیة التی تتمثل فی صراع الأجیال وتزاوج الأفکار والثقافات وفی عملیة الغزو الثقافی, مما أدى الى افراز عدد من المتغیرات فی الواقع العربی _ أیجابیا وسلبیا_انعکس على اسالیب الحیاة والتفکیروأدى الى تغیرات وتحولات على صعید الوعی الاجتماعی والسیاسی والثقافی وفی عملیة تکوین أتجاهات الأفراد والجماعات وتشکیلها.ولابد من الإعتراف بأنّ الشباب العربی هو اکثر فئات المجتمع تأثیرًا بعملیات التعرض للقنوات الفضائیة وعملیات الغزو الثقافی الإعلامی نتیجة للإنفجار المعرفی الهائل وتطور وسائل الإتصال وبالذات الفضائیات.وباختصارفانّ الشباب العربی تعرض لاحتلال واضح من ناحیة التأثیر مصدره محلی یتمثل بالثقافة السائدة التی تشمل کل العادات والقیم والدین والمعلومات والأفکار والأخلاق داخل المجتمع التقلیدی الذی یتمیزبخصائص أجتماعیة ذات بنى متناقضة ونمطیه, أما المصدر الخارجی فیتمثل بالثقافة الجدیدة الوافدة عبر قنوات عدیدة ومنها وسائل الإعلام, وهی تروج لقیم ومعاییر أجتماعیة وأنماط حیاتیة قد لاتتلائم مع الواقع الإجتماعی ولها القدرة العالیة على اختراق المنطقة وعقول الناس وهذه القدرة تتجسد فی أکثر من ظاهرة کتطورتقنیة الاقمار الصناعیه وانتشار القنوات الفضائیة الاجنبیة والمضمون المتقدم للمادة الأجنبیة (صناعة وأثارة وفنا وتشویقا) واستثمارالعلوم والمعارف لتحقیق فاعلیة اکبر للعملیة الأعلامیة لاختراق العقل البشری وتدمیره وتطویقه بالشکل الذی تریده. وما یثیر الأنتباه تعرض المنطقة الى لکم هائل من القنوات الفضائیة الأجنبیة التی تستعمل أقمارا تغطى بها المنطقة , وکذلک أنتشار القنوات العربیة التی لا یعرف مصدر تمویلهامع انتشار صحون الفضائیات على اسطح المنازل والارتفاع الکبیر فی أمتلاک اجهزة الأستقبال التلفزیونی وما تسببه التقالید الخاطئة للمشاهدة من تأثیرات اجتماعیة وأقتصادیة وصحیة , وفکریة . لهذا تحاول هذه الدراسة تحدید أبرز التاثیرات الأجتماعیة المحتملة التی تحدثها القنوات الفضائیة ودورها فی عملیة تشکیل اتجاهات افراد المجتمع خاصة على الشباب الجامعی من خلال المضامین الأعلامیة والمعلوماتیة المتدفقة الى الوطن العربی , لذا تنطلق الدراسة من معطیات عملیة قائمة حول اثار القنوات الفضائیة و الدور الذی تلعبه فی التأثیر على الأفراد لتکوین اتجاهاتهم سلباً کانت أو أیجاباً.وأستنادا لهذه المعطیات فإنّ القنوات الفضائیة أصبحت متغیرا اجتماعیاً وثقافیاً مهماً فی حیاةالشباب , فهی المصدر الرئیس للمعلومات والتعلیم وهی أحد مصادر عملیات التنشئة الاجتماعیة فی عصر العولمة الإعلامیة.

اثر طریقة حل المشکلات فی التفکیر الشکلی والتحصیل الدراسی لدى طالبات الصف الرابع الثانوی فی مادة الریاضیات

ناصر عبید إبراهیم إلهیتی; عبد الواحد حمید الکبیسی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 356-369

یجمع الکثیر من الباحثین على إن درس الریاضیات من الدروس التی تعانی فیه کثیرا من المشکلات التربویة فی عملیة إیصال المعلومة الریاضیة لطلبة المدارس، إذ مازال درس الریاضیات مرتبطا بمجموعة من الطرائق التقلیدیة التی تعتمد على عملیة التحفیظ الآلی بعیدا عن الفهم و التطبیق و التحلیل والاستقلالیة بالتفکیر .وهذا الأمر أدى إلى جعل الطالب یردد ما یقال له دون وعی، و حوّل الدرس إلى مجموعة من القوالب الجامدة التی تسلب إرادة الطالب فی التفکیر ونتیجتها محو شخصیة الطالب وتحویله إلى إنسان لا یستطیع التصدی لمشکلات الحیاة الیومیة التی تمر به. (الشرع،2002: 2).لذا أصبح الطالب لا یرى ارتباطا بین ما یتعلمه فی الریاضیات وبین الواقع، وقد لاحظ الباحثان مدى الحیرة والارتباک عند تعرض الطلبة إلى مسألة ریاضیة وما یحدث فی القاعة الامتحانیة من تأثیر حتى على الطالب المتمکن فی حلّ المسألة أذ یفقد ثقته بنفسه والقدرة على الحل ، فضلا عن عدم رضا أولیاء أمور الطلبة وکثرة شکواهم وتذمرهم من قبل أبنائهم وبالتحدید من مادة الریاضیات، وهذا ما انعکس أیضا على مستویات التحصیل، إذ تعد مشکلة انخفاض تحصیل الطلبة فی الریاضیات واحدة من التحدیات التی تواجه المهتمین فی مجال تدریسها ،وما تؤکده نسب النجاح المتواضعة لتلک المادة خیر دلیل على ذلک، وقد یرى الباحثان فی هذه الإشکالیة إن من أسباب الصعوبات التی یواجهها الطلبة فی دراسة مادة الریاضیات ،قلة خبرة ذویهم بما یمرون به فی مراحل الانتقال من عملیات ملموسة إلى مجردة وتداخلاتها وما تلقی الطبیعة بهذه المراحل على المدرسة والمدرسین والأسر عبْ القیام بتعمیق ما توصل إلیه الطلبة من تدنی بالمستویات. ونستطیع أن نقول إن کثیرا من مدرسی مادة الریاضیات لا یتبعون طرائق تدریس حدیثة ولم یواکبوا التطورات التی وصلت إلیها تلک الطرائق فی العالم، فدور المدرس لم یعد یقتصر على مجرد نقل المعرفة، ولکنه أصبح دورا توجیهیا وقیادیا فی اختیار الإستراتیجیة المناسبة للتدریس، لذا فان البحث عن الطرائق التی تساعد فی تثبیت المعلومات أصبح ضرورة حتمیة،وإزاء ذلک کله یتطلب على المدرس المتابعة الحثیثة والتقصی لکل ما هو مستحدث من طرائق تدریس ونماذج، والعمل على تطویر قدراته وإمکاناته، فلا غرور إذا قلنا إن مدرس الریاضیات یمثل "الحلقة الأهم " فی سلسلة حلقات العملیة التربویة . وبناءً على هذه الإشکالیات یمکننا أن نوجز أهم المشکلات التی تعانی منها مادة الریاضیات بما یأتی:1- إن أغلبیة مدّرسی ومدرسات مادة الریاضیات لم یتبعوا طرائق تدریس ناجحة ترتقی بمستوى یکون الطالب محورا رئیساً فیها0 2- قلة خبرة مدّرسی هذه المادة بعلم النفس التربوی مما أدى إلى عدم مراعاتهم للمتغیرات التی تحصل للطلبة فی مراحلهم العمریة المختلفة. 3-انعکاس الطرائق التقلیدیة على مستویات تحصیل الطلبة ونماذج تفکیرهم مما جعلهم یشعرون أن المادة محاطة بنوع من الإرباک تتحدى قابلیتهم وأنهم غیر مؤهلین لدراستها أو استیعابها مما شکلت حاجزا امامهم0 وإیماناً من أن طریقة التدریس لا تقل أهمیة عن العناصر الأخرى المکونة لمادة التعلم إن لم تکن من أهمها،وأن دراسة المراحل العمریة بصورة عامة ومرحلة الرابع الثانوی بصورة خاصّة کل ذلک دفع الباحثان إلى أثارة سؤالین مرتبطین بدراسة ذلک، وهما:- ما أثر طریقة حل المشکلات فی تنمیة التفکیر الشکلی لدى طالبات الصف الرابع الثانوی فی مادة الریاضیات؟- ما أثر طریقة حل المشکلات فی التحصیل لدى طالبات الصف الرابع الثانوی فی مادة الریاضیات ؟

المراهقة والجنوح

هند نوری رشید; احمد خلف صالح

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 370-376

تعتبر مشکلة جنوح المراهقین من المشکلات الهامة التی تواجهها جمیع المجتمعات على السواء، وتحتاج إلى عنایة مکثفة وبالرغم من الجهود التی تبذل لمعالجة هذه المشکلة إلا إنها تزداد خطورة یوماً بعد الآخر.وإن مثل هذه المشکلة لا یمکن القضاء علیها کلیاً؛ لأنها ترتبط بعوامل اقتصادیة واجتماعیة ونفسیة وغیرها.لقد نادى المصلحون والمفکرون منذ القدم بصورة معالجة هذه المشکلة ووضع الحلول اللازمة لها، ولکنها لا زالت متفشیة بین الأمم، فنجدها واسعة الانتشار فی بعض الدول الرأسمالیة کالولایات المتحدة الأمریکیة وأوربا الغربیة. أما فی العراق فتبدو المشکلة أقل خطورة، لاحتفاظها بأبعادها المحدودة نسبیاً ویظهر ذلک فی إحصائیات تمت کجزء من دراسة ظاهرة الجنوح الأحداث فی العراق لعام 1978 .... (2) أعدها المرکز القومی للبحوث الاجتماعیة والجنائیة، حیث تبینت من تلک الإحصائیات، إن عدد الأحداث الذین جرى تقدیمهم إلى المحاکم فی العراق خلال عام 1978یبلغ (2794) جانح منهم (2574) ذکور و(220) إناث.

واقع استخدام التقنیات التربویة فی التدریس الجامعیکلیة التربیة للعلوم الإنسانیة – جامعة الأنبار

عمر عنیزی سلمان

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 2, Pages 377-387

العملیة التعلیمیة قدیمة قدم الإنسان نفسه وحدیثه حداثة الساعة فقد ضرب الله للناس الأمثال لیوضح لهم سبل الخیر وسبل الشر ویقرب إلیهم الصورة بأمثلة محسوسة من حیاتهم إن القرآن الکریم حافل بالأمثلة التی تقرب المعانی البعیدة إلى أذهان المتلقی بصور محسوسة یشاهدها أو یلمسها المتلقی لنستمع إلى القرآن الکریم وهو یقول :(الله نور السماوات والأرض مثل نوره کمشکاة فیها مصباح المصباح فی زجاجة الزجاجة کأنها کوکب دری یوقد من شجرة مبارکة زیتونة لا شرقیة ولا غربیة یکاد زیتها یضیء ولو لم تمسسه نار نور على نور یهدی الله لنوره من یشاء ویضرب الله الأمثال للناس والله بکل شیء علیم ) سورة النور آیة 35. وقد ذکر الله سبحانه وتعالى قصة هابیل وقابیل وکیف أرسل الله سبحانه غراباً یقتل غراباً آخر ویدفنه لیعلّم هابیل کیف یواری سوءة أخیه هذه تقنیة عملیة ، وکذلک أتى رسولنا الکریم محمد صلى الله علیه وسلم موضحاً لأمته أمور دینها مستخدماً الأمثال والصور المحسوسة والقصص البلیغة والدروس العملیة فقد عن أبی موسى الأشعری انه قال : قال رسول الله صلى الله علیه وسلم : (المؤمن للمؤمن کالبنیان یشد بعضه بعضاً ) ثم شبک بین أصابعه . والناس فی کل شؤون حیاتهم یستخدمون وسائل الإیضاح لتقریب الأفکار والمفاهیم ولتوضیح ما یریدون إیصاله إلى مستمعیهم ، وقد طوّر الإنسان وسائل معینة لتوصیل أفکاره بدءاً من رسومات الإنسان الحجری على الکهوف وصولاً إلى استخدام التقنیة الحدیثة التی على رأسها الحاسوب وتطبیقاته المتعددة والأجهزة السمعیة والبصریة والسمعیة البصریة والعینات والمعارض والتجارب المعملیة والزیارات المیدانیة واللوحات بمختلف أنواعها والسبورات وغیر ذلک من وسائل الإیضاح() . إذا فالتقنیات التعلیمیة (الوسائل التعلیمیة )موجودة منذ القدم ولکن الإنسان کان یستخدمها دون برمجة وکانت ولیدة اللحظة والموقف ، ثم تطورت بتطور الإنسان نفسه وبرزت الحاجة للتقنیات التعلیمیة فی مجال التربیة والتعلیم منذ بدیات التعلیم إذ أدرک المربون حاجة التدریسی والمتعلّم للتقنیة التعلیمیة لإنجاح عملیة التعلّم والتعلیم ، وقد یتساءل بعض التدریسین حدیثی العهد بالتدریس عن مدى جدوى التقنیات التعلیمیة ، وفائدتها للعملیة التعلیمیة ، إذ مادام أن الإنسان قادراً على توصیل المعلومة عن طریق اللفظیة المطلقة إذ فهو لیس بحاجة إلى التقنیات التعلیمیة التی تکلفه وقتاً وجهداَ ومالآً ، والإجابة على ذلک هو أن اللفظیة والإکثار منها قد لا تنجح فی نقل المعلومة بالصورة التی یریدها المرسل بل قد تکون هذه اللفظیة مضللة للمعنى وفوق ذلک فإن التقنیات التعلیمیة سواء أکانت سمعیة أم بصریة أم سمعیة بصریة فی آن واحد قادرة على نقل المعلومة أو الخبرة بصورة أکثر وضوحاً ودقة ,أکثر جذباً وتشویقاُُ للمتعلم مما یکون ذلک أدعى لثبات ورسوخ هذه المعلومة أو الخبرة ، وکذلک فإن الدرس الذی یؤدى بدون تقنیة تعلیمیة یعتمد على حاسة واحدة بعکس الدرس الذی یؤدى باستخدام التقنی التعلیمیة فإننا نکون قد أشرکنا فیه أکثر من حاسة عملاً بأحد قوانین علم النفس القائل:[ ما نسی شیء اشترکت فی دراسته حاستان فأکثر ] ثم إن الدرس بالتقنیة التعلیمیة یستغرق وقتاً وجهداً أقل بکثیر من الدرس الذی یخلو من التقنیات التعلیمیة ولنضرب لذلک مثلا فلو أننا قارنا بین تدریسیین یؤدیان الدرس نفسه ولنفترض أنه عن أنواع الصخور فالتدریسی الأول شرح الدرس شرحاً لفظیا مجردا معتمداَ على قدرته اللفظیة فقط والتدریسی الأخر أخذ معه عینات صغیرة من الصخور استعان بها عند عرضه للدرس أیهما یستغرق وقتاً أقل فی تنفیذ الدرس ؟ وأیهما یبذل جهداً أقل ؟ وفی أی الحالتین ستصل الخبرة بشکل أدق وبصورة أوضح ؟ وطلبة أی منهما سیکونون أکثر استیعابا وأکثر إقبالاً وتجاوباً ؟ بل والسؤال الأهم فی أی الموقفین ستکون المعلومة أکثر ثباتاً وأطول رسوخاً .