Volume 2009, Issue 3, Winter 2009


کشاف تحلیلی لمجلة العلوم الانسانیة والاقتصادیة فی جامعة الانبار من عام 2002 – 2005م

السید عبد الخالق صالح; عبد صبار عبد الرحیم

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 0-0

للزیادة الهائلة فی النتاج الفکری العالمی حیث شبهها البعض بفیضان المعلومات او بالانفجار المعرفی کان لابد من ظهور ادوات جدیدة للسیطرة على هذه الزیادة الهائلة فی کمیة المعلومات لاجل تقنینها، والاستفادة منها بایسر السبل واسرع وقت ممکن ، حیث اصبح من المتعذر جدا على ای فرد الالمام باحد جوانب المعرفة ، خصوصا اذ ما عرفنا ان ماینشر سنویا یتضاعف عشرات المرات وفی مختلف مجالات المعرفة . اضافة الى تعدد اوعیة المعلومات وسبل الاطلاع علیها .والمکتبات ومراکز المعلومات احدى اهم المؤسسات التی تهتم بجمع واعداد المعلومات کان لابد لها ان تبتکر طرق عدیدة لاجل السیطرة على هذة المعلومات وتقنینها وتقدیمها لغرض الاستفادة منها فی مجالات الحیاة کافة ، ومن هذة الوسائل الکشافات وهی من الوسائل المهمة التی تساعد الباحثین فی التعرف على اکبر کمیة من النتاج الفکری باسرع وقت واقصرالسبل .ونتیجة لتراکم البحوث فی مجلة جامعة الانبار للعلوم الانسانیة والاقتصادیة التی تصدرها جامعة الانبار مما اصبح من الصعب الاطلاع على کل مانشر فیها تم اعداد هذا الکشاف ، وهو یتضمن ماتم نشره فی هذه المجلة منذ بدایة صدورهاعام 2002حتى عام 2005 حیث انشطرت لتکون مجلتین احداهما للعلوم الانسانیة والاخرى للعلوم الاقتصادیة .

الرد على الشبهات التی قیلت فی أهم اجتهادات عمر بن الخطاب وإشاراته التی ذکرها العلماء فی باب المصالح المرسلة

قاسم صالح علی العانی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 1-13

الحمد لله القائل : یَهْدِی بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَیُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَیَهْدِیهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ  ( ) .والصلاة والسلام على نبینا محمد  القائل :(( إن یک من أمتی أحد من المحدثین – الملهمین – فإنه عمر ))( ) .ورضی الله عن الصحابة الأخیار ، ومن تبعهم بإحسان إلى یوم القرار وبعد : فعصر عمر  یعد بحق المشعل والنور الذی أضاء السبیل لفقهاء هذه الأمة ، فاستطاعوا أن یجتهدوا على ضوئه وأن یسیروا فی التصرف على مقتضاه فی الکثیر من المسائل ، والتی کان یسلک بها عمر  مسلک التعلیل الذی یطمئن النفوس بالأحکام ، ویوسع الأفق لاستخراج المجهولات .فسیرته  ملیئة بالأحداث التی تدل على أنه من أمهر الصحابة فی الفهم السلیم لهذا الدین بفضل ما أوتی من نفاذ البصیرة ورجاحة العقل یقول إبراهیم النخعی :(( لمّا مات عمر  ذهب تسعة أعشار العلم ))( ) :

الإشَارَاتُ البَهیّة فی تأثیرَات الصَوَامِت والصَوَائِت النـَّفـْسِیَّةفی النـُصُوص ِالقرْآنیةِ

علی حسین خضیر

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 14-20

}وَخَشَعَتِ الأصْوَاتُ لِلرَّحْمَن ِفَلا تـَسْمَعُ إلا هَمْساً{ طه / 108 لا یزال القرآن الکریم هدفاً سرمدیاً تترادف إلیه الهمم على مر الأزمان واختلاف المکان، ولا یزال الدارسون ینهلون من معینه الذی لا ینضب، وهو الذی لا تنقضی عجائبه، ولا یبلى على کثرة الرد. إن استعمالات التأثیرات النفسیة هی جزء من أسالیب القرآن التی جاء بها لیحاکی النفس البشریة ویدفع بها إلى سبیل الخیر، لذا قد وجب أن یأخذ کل سبیل یؤدی إلى هذه الغایة لأجل التأثیر وتحقیق تلک الوظیفة الکبرى المرجوة منه . کما أن الشعراء تنبهوا لذلک، فقد توخوا لنصوصهم الشعریة الصوامت والصوائت الأوسع والأکثر تأثیرا فی إثارة النفس واستمالة مشاعرها... لذا إنَّ هذا البحث قد تناول موقعیة هذه الأصوات والإیحاءات النفسیة التصویریة التی ولـّدها التموّج الفنی الرائع من الإیقاع الناتج من تفاعل الصوامت والصوائت فی النصوص المختلفة ، ولا شک فی أن السیاق له أثر بارز فی إظهار تلک القیم وتوضیح دلالاتها وجوانبها الخلافیة. وهذا بدوره یسهم کثیراً فی إیجاد قواعد للتناسب بین الترکیب ، والبناء اللغوی ، ودلالة السیاق . ومن التقصّی لاحظ أکثر الدارسین أن الأصوات سواء أکانت الصوامت أم الصوائت قد امتازت بخصائص موسیقیة جعلتها تحقق اکبر قدر ممکن من إحداث التأثیرات النفسیة التی نادراً ما تحدث فی اللغات الأخرى ، ویبدو لی أن هذه الفاعلیة متأتیة مما تـُحدثه هذه الأصوات من تنوّع فی الإیقاع الذی ینجم عن طول المقطع أو قصره عند النطق بها مسبوکة باسلوب منتظم لأنها لا تؤثر فی النفس إلا إذا صیغت لتصوّر عاطفة أو تعبّر عن فکرة . وسیحاول الباحث أن یدلو بدلوه فی هذا البحث متخذاً لغة القرآن الکریم مادة له یَسْتَقـْریهَا ویقف على عدّة أنماط من هذا الذی یَخصُه من هذا العلم الجلیل ، وقد نظرت طویلا ًمتأملاً ومناجیاً تلک الصوامت والصوائت التی کانت المادة التی تکوّنَ بها النص القرآنی من محاکاة للنفس بحسب دلالة السیاق التی وردت فیها من خلال الآیات الکریمات فرأیت أن منها ما یمکن القول فیه والتفصیل لدنوّه من العقل وهو ما ضمّه هذا البحث ، وإنّ هناک نوعاً آخر یُلْحَظ ولا یُشْرَح ، وهو کامِنٌ مستقِرٌ فی نسیج تلک المفردات ، وترتیب الجمل وهو یُدْرَکُ بحاسّة ٍ خفیّةٍ ، وهِبَةٍ لدنیةٍ ، لم أسْتـَطع الوصول إلیه إیماناً منی على أن الناس صُنِّفوا فی العلم رُتـَباً. فاللهَ أسألُ السدادَ فی کل ما قلتُ والمغفرة َعن الزَلل ِوالله من وراء القصد وهو یهدی السبیل.

مذهب ابن فضال المجاشعی (ت479هـ)وشواهده فی کتابه ( شرح عیون الإعراب )

عماد حمید احمد الخز رجی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 21-30

لم أکن اعرف عن ابن فضال سوى انه احد لغویی القرن الخامس الهجری ، وزادت معرفتی به من خلال کتابه (شرح عیون الإعراب)،ولعل جمهرة من الدارسین لایعرفون عنه أکثر من ذلک .ولقد اطلعت وأنا أجوس بین فهارس العلماء وآثارهم على عدد من آثار ابن فضال المجاشعی المتوفى سنة(479هــ) المخطوطة والمطبوعة، ووجدت فی نفسی میلا إلى بحث مذهبه وشواهده بغیة الکشف عن شخصیة نحویة مجهولة الاتجاه والأثر واقتضت دراسة الموضوع أن ینقسم على مبحثین یسبقهما تمهید وتلیهما خاتمة .ذکرت فی ( التمهید ) خلاصة عن سیرة ابن فضال وارد فتها بالحدیث الموجز عن عنوانات آثاره ؛ لإقامة الدلیل على انه کان ذا نتاج علمی یستحق الدرس والتقویم .أما المبحث الأول فقد أخلصته للحدیث عن (مذهبه ) معتمدا فی بیان مذهبه على (تصریحه بمیله النحوی ) ، و(مصطلحا ته النحویة) . وتتبعتها فی کتابه ،فوجدته یعتمد المصطلح البصری غالبا.وتحدثت فی المبحث الثانی عن(شواهده) مبتدئا بالقران الکریم وقراءاته ثم اتبعته بالحدیث الشریف وختمت المبحث بموقفه من کلام العرب،ثم عنایته بالقیاس.وختمت البحث بخلاصة للنتائج التی توصلت إلیها فی دراستی.وإذ أتقدم بهذا البحث آمل أن أکون قد أحسنت عرض الموضوع،ووفقت فی بیانه،ومن الله التوفیق

الفنون البلاغیة لسورة التغابن

اسیل رعد تحسین; هدیل رعد تحسین

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 31-41

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام على سیدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعین وبعد : فقد اوجب الله سبحانه وتعالى على المسلمین تدبر کتابi وتکرار النظر فیه حیث (ﭧ ﭨ ﭽ ﭻ ﭼ ﭽﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﭼ النساء: ٨٢) وکل ما قیل فی حق القران الکریم یجعل کل إنسان یطمع إلى أن یرقى به , هذا النبع الفیاض إلى أعلى الدرجات , أذن فلا غرور ولا عجب أن یسعد کل إنسان بفنی عمره فی خدمة هذا الکتاب الخالد ومن تیسیر الله تعالى أن وقع اختیاری على موضوع یغور فی أعماق المعانی والمفردات والأسالیب التی اختارها القرآن الکریم , من خلال سورة التغابن . وقد تناولت فی هذا البحث بعد هذه المقدمة: ( التمهید ) إذ ضم المعنى اللغوی والاصطلاحی لاسم السورة وسبب تسمیتها والموضوعات التی تناولتها هذه السورة المبارکة ., وقد اقتضت طبیعة البحث أن اقسم الدراسة على ثلاثة مباحث : تضمن المبحث الأول الذی جاء بعنوان ( البیان فی سورة التغابن ) أولا : الاستعارة ثانیاً : المجاز ثالثاً : الکنایة أما المبحث الثانی الذی جاء بعنوان ( المحسنات المعنویة ) تضمن - اولاً: - الطباق والمقابلة - ثانیا :- ًمراعاة النظیر والمبحث الثالث ( علم المعانی ) - القصر - التکراروانتهت دراستی بخاتمة , أجملت فیها أهم ما توصلت إلیه فی هذه الدراسة, , وقدمته بهذه الصورة وأسال الله تعالى أن أکون قد وفقت لتقدیم شی یخدم هذا الکتاب الخالد .

الاتجاهات الحدیثة فی البحث الجغرافی استخدام طریقة دلفی(Delphi Method) فی بحوث الجغرافیة التطبیقیة

فواز احمد الموسى; محمد دلف احمد الدلیمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 42-47

یختلف البحث فی الجغرافیة عن البحث فی بقیة العلوم فی أن الباحث فی بقیة العلوم یتعامل مع متغیرات محدودة، وتخضع للقیاسات الموضوعیة، أما فی البحوث الجغرافیة فإن الباحث یتعامل مع متغیرات تتداخل وتتشابک فیما بینها، ویتعامل مع مواقف أکثر تعقیداً، کما أن الظواهر فی البحوث الجغرافیة یصعب تکرارها فی نفس الظروف، ویصعب معرفة الدوافع الحقیقیة لتلک الظواهر، وتتأثر دراسة الظواهر الجغرافیة بخلفیة الباحث الثقافیة والاجتماعیة والأیدیولوجیة، وکذلک اهتماماته وتحیزاته وقیمه بخلاف البحث فی العلوم الأخرى.ومن خلال ملاحظاتنا عن اغلب البحوث الجغرافیة بکافة مستویاتها ، غالباً ما یخصص الباحثون فصلاً أو مبحثاً فی نهایة خطته البحثیة لدراسة التوجهات المستقبلیة للظاهرة المدروسة وخاصةً إذا کانت متوجهة لدراسة النشاطات الاقتصادیة ، ویتوصل الباحثون فی اغلب الأحیان إلى توصیات عائمة وبدائل للتنمیة غیر واقعیة أحیاناً مما یجعل نتائج هذه البحوث غیر قابلة للتطبیق من قبل الجهات الإداریة والتخطیطیة ، لذا فإننا نرى إن اعتماد أسلوب دلفی فی هذا المجال أصبح ضروریاً لکی تصبح التوصیات التی یتوصل إلیها الباحث أکثر واقعیةً وعلمیةً.تؤکد الدراسة أن أسلوب دلفی من أهم الوسائل المستخدمة فی التنبؤ وتوقع الأحداث من خلال اختیار البدیل الأفضل الذی یحدده الباحث أو یحدد من قبل الخبراء وأن الحکم الجماعی للخبراء - فی قضیة ما- یتشکل من تصور ونظره ذاتیة إلا أنه یعتد به أکثر من تلک التی تقرر بشکل منفرد ، وبالتالی تکون نتائجها أکثر موضوعیة، کما وأن احتمالیة صدق تنبؤ مجموعة من الأفراد اکبر ممن یقوم بالتنبؤ بمفرده.وتوصی الدراسة بتطبیق أسلوب دلفی فی البحوث الجغرافیة خاصة فی مشاریع التخرج ورسائل واطاریح الدراسات العلیا وفی البحوث التطبیقیة للخروج بتوصیات قابلة للتطبیق.

الخصائص المورفومتریة لحوض وادی جاوکـــهوأثرها على استعمالات الأرض

خالد اکبر عبدالله

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 48-60

تناول هذا البحث دراسة الخصائص المورفومتریة لحوض وادی جاوکه واثرها على استعمالات الارض ،حیث انطلق هذا البحث من فرضیة مفادها ان للخصائص المورفومتریة اثرا کبیرا على استعمالات الارض .وقد اعتمدت الدراسة على البحوث العلمیة و الوثائق و التقاریر الرسمیة فضلا عن الخرائط الطوبوغرافیة و الصور الفضائیة فی جمع المعلومات وتنظیمها و تحلیلها و استخلاص النتائج .وقد توصل البحث الى النتائج التالیة :1. ان ارتفاع درجة التضرس و وعورة المنطقة کانت سببا فی قلة انتشار الوحدات السکنیة فی حوض وادی جاوکه .2. ان شدة التعریة المائیة و وعورة الأرض اثرت على سمک التربة وبالتالی على عدم صلاحیة المنطقة للزراعة الا على ایطار محدود.3. ان زیادة عدد المراتب النهریة فی وادی جاوکه ادت الى تقطع الارض بعدد کبیر من الاودیة و المسیلات مما زاد فی صعوبة مد طرق النقل و صعوبة استغلال الموارد الطبیعیة ضمن مساحة الحوض .

مشکلة النقل بین مناطق سکن الطلبة و موقع جامعة الانبار

یونس هندی علیوی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 61-71

تعد رحلة الذهاب بین منطقتی السکن و موقع جامعة الانبار من أهم أنماط الحرکة من حیث تأثیرها على حرکة المرور, من منطلق أنها رحلة یومیة منتظمة تتم فی ساعات معینة تحکمها ظروف الدوام بما یخلق حالة من الذروة فی بدایة الدوام ونهایته.یشترک فی هذه الرحلة جمیع الطلاب ممن بلغوا سن الجامعة حیث لاتکاد تخلو منطقة فی محافظة الانبار یسهم قسم من طلبتها فی الجامعة , وتتأثر هذه الرحلة إلى حد کبیر بعدد الطلاب وتوزیعهم المکانی بالنسبة لموقع الجامعة وما تنطوی علیه من صعوبة فی انسیابیة حرکة النقل إلیها نتیجة العوائق التی تتسب فی تأخرهم عن الدوام الرسمی فی الجامعة مما یشکل ثقلاً نفسیاً على الطلبة وهدراً فی الجانب العلمی وتدانی مستوى الطلبة الأمر الذی یستدعی دراسة هذه الظاهرة.لذا تهدف هذه الدراسة التعرف على خصائص حرکة النقل بین موقع الجامعة ومناطق سکن الطلاب وقیاس درجة العلاقة بینهما من أجل تقلیص وقت الرحلة والکلفة وتقییم معدلات تزاید إعداد السیارات وهل هناک تقبل الوسائل نقل بدیله وما نوعها وما مدى الإقبال علیها.ومن ثم تعد هذه الدراسة محاولة من الباحث للتوصل إلى بعض الاقتراحات و التوصیات التی یمکن من خلالها المساهمة فی وضع تصور قد یساعد فی المساهمة فی حل مشکلة النقل وما یترتب على هذه المشکلة ارتفاع اعداد الطلبة المنذرین بالغیابات من خسائر مادیة ونفسیة (معنویة).

موسیل ودوره فی إعادة تشکیل اشهر مسارات طرق الحملات العسکریة وتحدیدها فی العصور التاریخیة القدیمة على الفرات الأوسط

عامر عبد الله الجمیلی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 72-81

کان للمستشرقین الدور الرائد فی إعطاء العالم الصورة الواضحة لتاریخ منطقة الشرق الأدنى فی عصورها القدیمة ، والى بعضهم یعود الفضل فی فتح آفاق معرفتنا المعاصرة لحضارة بلاد کان لها قصب السبق على الإنسانیة جمعاء بنشوء الحضارة ونقصد بها بلاد الرافدین ومصر وبلاد الشام وغیرها فبجهودهم تم اجراء التنقیبات الأثریة فی اطلال وأوابد المدن القدیمة والتی کشفت لنا عن حضارات عظیمة لتلک البلاد من عمارة وغیرها ، فیما یعزو الفضل لبعضهم بفک رموز الکتابات القدیمة لتلک الشعوب ، کالمسماریة والهیروغلیفیة وغیرها ومن ثم وضعوا قواعد لتلک اللغات المیتة استناداً لتلک النصوص والنقوش، والتی أماطت اللثام عن نصوص تاریخیة وعلمیة وأدبیة وغیرها من صنوف المعارف والآداب والفنون ، ومن بین أولئک المستشرقین الذین تخصصوا بتاریخ وحضارة هذه الارض ولغاتها القدیمة ولهجاتها الحدیثة ، المستشرق موسیل الذی درس تاریخ ولغات هذه المنطقة وأثرى المؤسسات الأکادیمیة بدراسات کان لها الأثر الأکبر فی معرفتنا بشکل أدق وأوسع على الجغرافیة التاریخیة لأجزاء واسعة من العراق وبلاد الشام والجزیرة العربیة .

الخلیفــــــــــة معاویة بن یزید والخلافة (ت64 هـ)

أحمد مطر العبیدی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 82-86

الأحزاب: ٧٢ إن أعباء الخلافة ثقیلة فمن بنی البشر من یرغب بتولیة الأمر ومنهم من یخشى ذلک ,حیث سعى الإنسان فی الحیاة سعیا حثیثا للحصول على راحة البال وهدوء الفکر والسعادة الدائمة التی لاتشوبها شائبة,لیحصل على مرضات الله سبحانه وتعالى وتوفیقه ,وخیر طریق یسلکه المسلم لتحقیق أمله المنشود وغایته التی یهدف إلیها فی طلب حیاة العز وطریق القناعة والاعتصام بحبلها سیما وان کثیر من الصحابة والتابعین رفضوا أن یتقلدوا من الأمور شیئا وکان بوسعهم الحصول على مناصب فی الدولة العربیة الاسلامیه کأمثال أبو ذر الغفاری والمقداد بن الأسود الکندی وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعروه بن الزبیر بن العوام وأبو حنیفة النعمان وغیرهم إذ فضل هؤلاء العبادة والدعوة إلى الله ,لان فیها السعادة والعزة کلها وفیها هدوء الفکر واطمئنان القلب وانشراح الصدر ,وقال البعض أن السعادة فی القناعة , بل یمکن أن یقال إن السعادة هی القناعة , والقناعة هی السعادة والغایة المرجوة من القناعة والتزامها غرس الطمأنینة فی النفس بالشدة والرخاء , وفی العسر والیسر , ونحن لو فتشنا عن عناصر السعادة لوجدنا ها فی الرضا والکفاف ,والإجمال فی الطلب والتوکل على الله والزهد فی الدنیا 0(1) وقد جاء فی الحدیث الشریف عن النبی محمد (ص) :(القناعة مال لا ینفذ وکنز لایفنى )(2)وذلک لان القناعة هی غنى القلب بقوة الإیمان ,ومزید الإیقان ,فمن قنع یمد له بالبرکة ظاهرا وباطنا ,لان الإنفاق منها لاینقطع ,وصاحبها کلما تعذر علیه شیء قنع بما هو دونه ورضی, فلا یزال غنیا عن الناس ,قال رسول الله ():(لیس الغنى عن کثرة الحرص ولکن الغنى غنى النفس )(3) ولأهمیة موضوع الخلافة فی حیاة المسلمین وخاصة فی عهد معاویة بن یزید الذی رفض الخلافة وزهد بها لأنه یعلم مصیر من یتولاها ولا یرعى حقوق الله عز وجل فی الناس إضافة إلى انه لم یرفضها قبله احد أو یزهد بها لان الجمیع یتصارعون علیها , لأنهم لم یضعوا حساباً لعقاب الله تعالى على من یسیء إدارتها أو یستغلها لإغراضه الشخصیة ولا یرعى حقوق الرعیة الذین هم أمانة فی عنقه وهو المسؤول الأول والأخیر عنهم أمام الله تعالى .

قضیة استقلال تونسفی تقاریر الدبلوماسیین العراقیین فی باریس

محمد رشید عبود

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 87-91

اتخذ الفرنسیون من انتقال بعض القبائل العربیة التونسیة عبر الحدود الجزائریة ذریعة للغزو بحجة مساعدتها للثوار الجزائریین فضلا عن توریط السلطات التونسیة آنذاک بالدیون الباهظة وتحمیلها الفوائد الکبیرة لتستطیع من خلالها السیطرة على مقدرات البلاد الاقتصادیة(1).کما ان مقررات مؤتمر برلین عام 1878 م ، قد أعطت الضوء الأخضر لفرنسا بالاستیلاء على تونس ، وهکذا تحقق احتلال فرنسا لتونس واستیلائها بشکل مباشر علیها وفق مقررات مؤتمر برلین وبعد مضی ثلاث سنوات فقط على انعقاد هذا المؤتمر ،مستغلة استفزازات جرت على الحدود التونسیة الجزائریة عام 1881 فزحفت قوتها تحت ذریعة فرض النظام والقانون وحاصرت قصر البای سعید حاکم تونس آنذاک فی منطقة باردو قرب العاصمة التونسیة وأجبرت البای على توقیع معاهدات حمایة استعماریة مذلة على تونس(2).بعد توقیع معاهدات باردو فی 12 مایس 1881 م تم إعلان نظام الحمایة(3) على تونس، ومعها بدأت المقاومة الوطنیة التونسیة برفض کل أسالیب الاستعمار الفرنسی وقد تفجرت المقاومة الشعبیة فی وجه الاحتلال وظهر زعماء شعبیین فی قیادتها وتعدد أوجهها على مدى أکثر من سبعین عام تبلورت فی حرکة وطنیة قادت فی النهایة الى مفاوضا ت طویلة وشاقة فی مطلع النصف الثانی من القرن العشرین قادها فی نهایة الأمر الحزب الدستوری والذی کان ابرز قادته ( الحبیب بورقیبة وصالح بن یونس) .

ثورة 14 تموز 1958 ردود الفعـــل الســـیاســیةدراسة تحلیلیة

فواز حماد محمود

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 92-102

کانت ثورة 14 تموز عام 1958 فی العراق من أهم الأحداث و أبرزها فی تأریخ العراق الحدیث, وقد رافقت هذه الثورة أحداث مهمة على الأصعدة المحلیة و العربیة و الدولیة کانت لها تأثیراتها المباشرة التی هزت العراق و منطقة الشرق الأوسط و کادت أن تؤدی إلى اصطدام مسلح بین الدول الکبرى فی المنطقة اذ إن الثورة أطاحت بالنظام الملکی الذی أسسته بریطانیا عام 1921 بعد أن کانت القوات البریطانیة قد احتلت العراق خلال الحرب العالمیة الأولى و جاءت هذه الثورة بعد سلسلة من الهزائم التی منیت بها السیاسة البریطانیة فی المنطقة خاصة بعد تأمیم قناة السویس وفشلها فی حرب عام 1956 و جاءت ثورة تموز العملاقة لتوجه ضربة جدیدة لبریطانیا بعد أن بدأت تعزیز مواقعها فی العراق بعد تشکیل حلف بغداد الاستعماری .

مسجد قرطبة الجامعدراسة فی تاریخ بنائه(92-633 هـ / 711- 1236م)*

وفاء محمد سحاب العانی; کریم عجیل حسین

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 104-121

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام على سیدنا محمد رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن دعا بدعوته وسار على هدیه إلى یوم الدین ...وبعد فالإسلام دین حضارة،ودین سمو بالإنسان إلى مستوى الاختیار الربانی،الذی أراده له خالقه العظیم،الذی سخر له ما فی السماوات والأرض،ووهبه القدرة على اکتشاف واستخدام القوانین الطبیعیة،تحقیقاً للرقی المنشود لحیاة الإنسان، ودیمومة استمرار تقدمها المتوازن، ضماناً لتحقیق السعادة له ولمجتمعه.فتح العرب المسلمون أرضَ الأندلس فتح حضارة،فالجند الفاتح لهذا الجزء من القارة الأوربیة، لم یکن على شاکلة الغزاة الذین وطأت أقدامهم وحوافر خیلهم أرضه من قبل . ولم یکن الجند العربی الإسلامی، الذی تدفق على أقصى الجنوب الغربی لقارة أوروبا، مثل جند الرومان والقبائل الجرمانیة ،وسواهم من الأقوام، التی غزت أرض هذه البلاد عبر التاریخ. کان الفاتحون العرب مختلفین عن کل أولئک فی الدوافع والأهداف والسلوک. إنهم حملة رسالة ربانیة حضاریة إنسانیة، إرتضاها للناس خالقهم العظیم،آمن العرب بها،وأقاموا حیاتهم وفقها،وانساحوا بها فی الأرض شرقاً وغرباً ،فکانوا بحق رسل هدایة ورحمة للناس کافة.کان جند القائد طارق وجند الوالی موسى بن نُصیر، حملة مشعل هدایة وخیر لإنسان الجزیرة الأندلسیة ،کان بینهم عدد من التابعین، الذین تتلمذوا بمدرسة صحابة الرسول الکریم، ومنهم حفظة القرآن ،کتاب الله تعالى الخالد،الذی یهدی إلى الرشد،وبینهم رواة الحدیث الشریف،حدیث سید ولد آدم ،الذی أرسله الله بالهدى ودین الحق،وبینهم الفقهاء بأحکام الشریعة الإسلامیة، التی ارتضاها للناس خالقهم الکریم،وبینهم الکُتّاب والشعراء والأدباء ورواة الأخبار وحفظة الأنساب،وبینهم المهرة فی کل شأن من شؤون الحیاة، وبینهم بناة الحیاة الکریمة،التی أراد أن یحیاها الناسَ ربهمُ الکریم.

موقف تونس من الثورات والحرکات التحرریةفی المشرق العربی 1956- 1967

غسان متعب عبد الکریم; قتیبة علی جاسم

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 122-133

شهد المشرق العربی فی العقد الخامس والسادس من القرن العشرین تطورات سیاسیة کبیرة وکانت الثورات وحرکات التحرر تعد من ابرز هذه الأحداث التی انشد لها اغلب الشعب العربی ،ولم یکن المغرب العربی بعیدا عن هذه الأحداث . کان اختیار موضوع موقف تونس من الثورات والحرکات التحرریة التی شهدها المشرق العربی من تاریخ حصول تونس على استقلالها 1956 ولغایة الحرب العربیة الصهیونیة 1967 من اجل تعریف القاری بمدى اهتمام القیادة والشعب التونسی بقضایا البلاد العربیة وتفاعله مع أحداثها ، احتوى البحث على ثلاث مواضیع رئیسیة کان أولها هو موقف تونس من قیام النظام الجمهوری فی العراق عام 1958 ،فی الوقت الذی ناقش البحث فی بابه الثانی موقف تونس من الثورة فی الیمن الشمالی عام 1962وما نتج عنها من تدخلات لإطراف عدیدة ساهمت فی تأزم الأوضاع فی الیمن لغایة عام 1967،فی الوقت الذی ختم فیه البحث موقف تونس من حرکته التحرر فی الجنوب الیمنی المحتل . اعتمد البحث على عدد من المصادر کان أبرزها الوثائق العراقیة الغیر منشورة الخاصة بفترة الحکم الملکی وفترة الحکم الجمهوری والموجودة فی دار الکتب والوثائق العراقیة ،و وثائق وزارة الخارجیة الأمریکیة (Foreign Relations of the United States ) واعتمد البحث على عدد من الکتب الوثائقیة منها نوری عبد الحمید العانی وآخرون، تأریخ الوزارات العراقیة فی العهد الجمهوری، ج1، ط1 ،وکان للکتب المترجمة دور فی تزوید البحث بعدد من المعلومات منها کتاب ادجار اوبلانس، الحرب فی الیمن دراسة فی الثورة والحرب حتى عام 1970 إضافة الى الصحف العراقیة منها صحیفتا الجمهوریة والأخبار وصحیفتا العمل التونسیة والأهرام المصریة و ساعدت الاطاریح الجامعیة على تزوید البحث بالمعلومات ومنها اطروحة عبد الرزاق خلف خمیس الزیدی، العلاقات الیمنیة- السعودیة 1932- 1970 دراسة فی العلاقات السیاسیة ورسالة الماجستیر قیس عدنان عودة الفهداوی، موقف المملکة العربیة السعودیة من قضایا المشرق العربی 1953- 1964 وعدد من المصادر الأخرى الموجودة فی قائمة المصادر ،

بغداد ست سنوات بدون خلیفة(198 هـ 813 م / 204 هـ - 819 م )

عبد الجبار محمود شریمص; لطیف خلف محمد

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 134-140

تناول البحث دراسة حقبة مهمة من تاریخ بغداد حاضرة الخلافة العباسیة للفترة من (198-204هـ) إذ شهدت المدینة عقب وفاة الخلیفة الأمین فراغا سیاسیا کبیرا إذ ان الخلیفة الجدید المأمون الذی کان فی خراسان آنذاک بقی فی مدینة مرو واتخذها مدینة بدیلة عن بغداد لادارة شؤون الخلافة وربما کانت هناک جملة من الأسباب التی دفعته للبقاء تمثلت بخشیته من أهل بغداد اذ تخوف من موقفهم منه لما جرى للخلیفة الأمین واجتیاح المدینة من قبل قواده طاهر بن الحسین وهرثمة بن أعین وما ألحقوا بها من الدمار هذا فضلا عن بعض الاجراءات الاداریة التی اتخذها المأمون وکانت لها ردة فعل عکسیة من قبل أهل بغداد .وحاولنا من خلال هذا البحث ان نتلمس أوضاع بغداد السیاسیة والاجتماعیة وحالة الفوضى التی عمت بغداد وانعکاساتها على أمن الدولة , کما حاولنا أن نتلمس دور ابراهیم بن المهدی الذی عین لسد الفراغ السیاسی الذی شهدته المدینة ومن ثم تطرقنا إلى عودة الخلیفة إلى بغداد الحاضرة السیاسیة وموقف أهل بغداد منه .

حقوق المتهم فی الشریعة الإسلامیة

نوزاد عباس أحمد

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 141-150

الحمد لله والصلاة على نبینا محمد وعلى آله وأصحابه، الذین کانوا منارة هدى وقضاة عدل وفقهائنا الأعلام الذین ترکوا من بعدهم ما یعتز به القضاء بحثا ودرسا .لما کان العدل والحق قاعدة قیام المجتمع الإسلامی ولما کانت السلطة القضائیة هی المنوطة بإقامته بین المتنازعین ،وبیان وجه الحق فیما یجد ویحدث بین الناس من منازعات وخصومات ، ولما کانت السلطة القضائیة هی المسئولة على تحقیق العدل وإظهار الحق بین الناس . وجدت من الأهمیة ما یدفعنی لدراسة حقوق المتهم فی الشریعة الإسلامیة لبحثی هذا ، وبالرجوع لأمهات الکتب وجدت إن دیننا الإسلامی من أکثر ، بل هو الدین السماوی الوحید الذی جاء جامعا لکل الأحکام والقوانین ولم یرد شیء من حیاة الناس إلا وقد وجد له حکما شرعیا ونص یوضح للمسلم ما له وما علیه ، وکیف یضمن حقه .ومما لاشک فیه إن دیننا الإسلامی وشریعتنا السمحاء أضافت إلى مجتمعنا الإسلامی والعربی قیم ومبادئ ، وأضافت له ما یسموا به ویعلوا بین الأمم ، حتى أضحت أمتنا قبلة للأمم الأخرى ، وأصبحت مجتمعاتنا المبنیة على قیم الأخلاق والمروءة والعدل والإنصاف نموذج یقتدى به من قبل المجتمعات الغربیة الأخرى .ومما لاشک فیه إن العدل أساس دیمومة کل أمة ، والعدل أهم أرکانها وبها تقوم الأمة وإذا فقد العدل ، فقد الأمن والحق وانهارت المجتمعات ، وهنا نجد هذا الأساس الرصین الذی بنیت علیه امتنا الإسلامیة ومجتمعنا الذی تربى بخلق القرآن العظیم ، وجدت من العدل ان نکتب ونحن امة العدل والقضاء بحثا ولو بسیط عن موضوع حقوق المتهم فی الشریعة الإسلامیة .تم تقسیم البحث إلى فصل واحد ومبحثین ، أما المبحث الأول : فقد تضمن تمهیدا لموضوع الحق بصورة عامة ، وحقوق المتهم بصورة خاصة ، ومن ثم تناولت تطور النظام القضائی الإسلامی ، ومن ثم أصل مشروعیة القضاء ، وفی المبحث الثانی : تطرقت للإجراءات المتخذة بحق المتهم وفقا للشریعة الإسلامیة ، ومن ثم الخصائص العامة للتشریع الإسلامی فی مجال حقوق الإنسان ، وأخیرا تطرقت لقاعدة " لا جریمة ولا عقوبة إلا بنص " بشیء من التفصیل خاتما بها هذا البحث .

تحقیق التوازن بین الحقوق السیادیة للدولوبین التدخل فی شؤونها للأغراض الإنسانیة- دراسة فی القانون الدولی-

محمد خالد برع الفهداوی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 151-162

بین رؤیة حقوق الإنسان تنتهک فی دولة ما من قبل نظام الحکم فیها وبین الوقوف موقف المتفرج من قبل الهیئات الأممیة والدول الأخرى صاحبة القدرة بحجة الالتزام بعدم التدخل فی الشؤون الداخلیة لهذه الدول ، مسافة مابین رؤیة شخص تحترق داره وأشخاص آخرین امتنعوا عن مساعدة بذریعة احترام خصوصیات ذاک الشخص والالتزام بعدم انتهاکها ، بهذا یمکن ان نوجز کلام المدافعین عن مبدأ التدخل الدولی الإنسانی وکلام من یرفع هذا المبدأ فوق جمیع المبادئ الأخرى التی یمکن ان تتعارض معه کمبدأ عدم التدخل فی شؤون الدول الداخلیة واحترام حقوقها السیادیة.بید ان المدافعین عن الحقوق السیادیة للدول یرون ان ذات المسافة تفصل بین رؤیة حقوق الإنسان تنتهک فی شعب من الشعوب من قبل حاکمیه وتدخل دولة أخرى تحت ذریعة إنقاذ هذا الشعب لنهب ثرواته واستغلاله وبین رؤیة منزل یحترق فیتدخل الآخرون لنهبه بحجة إنقاذه من الحریق.

الفکرة المتغیرة لمفهوم السیادة فی ظل القانون الدولی العام

محمد مصطفى قادر الجشعمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 163-173

تمثل السیادة فی القانون الدولی العام وما یحیط بها من تطورات إلى جانب تطورها کفکرة وتغیر أوصافها ومظاهرها،دون شک, إحدى المشکلات الأساسیة فی القانون الدولی العام والعلاقات الدولیة عموماً، وذلک باعتبارها خاصیة أساسیة للدولة, لصیقة بها وداخلة فی طبیعتها، کما أنها قد لعبت دوراً مهماً فی قیام الدولة الحدیثة و فی تشکیل علاقاتها على المستوى الدولی ،لذا کانت السیادة نتاج انعکاس الاتجاهات التاریخیة والظروف والملابسات التی أحاطت تطور مفهومها عبر تطور العلاقات الدولیة. فلم یکن مفهوم السیادة مستقراً على مستوى العلاقات الدولیة أو ذا مدلول واحد عبر التاریخ مروراً حتى عصرنا الحالی, فقد شهد المجتمع الدولی تغیرات عدة کان لها الأثر البالغ فی تغیر مضمونه، إذ مرت فکرة السیادة عبر مراحل عدیدة أدت إلى اکتنافها بالشک والغموض، الأمر الذی أدى إلى تغیر أوصافها واختلاط مفهومها بغیره من المفاهیم التی عدٌت فی أغلبها مظهراً من مظاهرها, ومن هنا تنطلق مشکلة البحث التی نحن بصدد تسلیط الضوء علیها للوقوف على حقیقة مفهوم السیادة ومدرکاته، ومراحل التغیر التی رافقت الفکرة حتى وصلت إلى مبدأ یحکم العلاقات الدولیة. الأمر الذی تطلب معه، تقسیم البحث على ثلاثة مباحث، المبحث الأول خصصناه لبیان ماهیة السیادة وذلک على مطلبین، الأول فی التعریف بالسیادة ، والثانی لتحدید خصائص السیادة ومظاهرها، أما المبحث الثانی فقد قصرناه لبحث تغیر مفهوم السیادة عبر التاریخ الأمر الذی اقتضى تقسیمه على مطلبین، الأول بینا فیه مفهوم السیادة فی عصر ما قبل التنظیم الدولی، والثانی لبیان مفهوم السیادة فی عصر التنظیم الدولی، أما المبحث الثالث فقد تم تخصیصه للنظر فی زوایا تغیر فکرة السیادة أخذین بنظر الاعتبار النظرة المستقبلیة لمفهوم السیادة على مستوى العلاقات الدولیة.

اجراءات القضاء المستعجل والولائی وطرق الطعن فیها

فرات رستم امین

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 174-180

إن غایة القضاء الأساسیة , هی ضمان الحمایة القانونیة للجمیع, وحق التقاضی مکفول لکل من یتعذر علیه الحصول على حقه بالطرق الودیة , فیلجاْ إلى القضاء للمطالبة به .وتوجب قواعد العدالة التدقیق فی إدعاءات الخصوم ودفوعهم ومستنداتهم , ولکل منهم أن یهیأ من وسائل الدفاع ما یضمن له حقه ویحمیه , وقد تتأخر محکمة الموضوع فی حسم النزاع بسبب طبیعة الموضوع المتنازع علیه, أو مراوغة الخصم سیء النیة والسلوک طرق الطعن المقررة فی القانون , فیؤدی هذا التأخیر إلى ضرر بمصالح الخصوم فی المسائل التی تتطلب سرعة البت فیها , ویخشى علیها من فوات الوقت ضرراً لا یمکن تلافیه مهما حاولت محکمة الموضوع السرعة فی حسم النزاع , فیکون الالتجاء الى القضاء العادی غیر مجد , فی هذه الحالة أوجد المشرع قضاءً یتصف بالعجلة , أناط به مهمة الفصل فی المسائل التی تتطلب سرعة البت فیها , دون المساس بأصل الحق ,ویبقى للخصوم حق عرض النزاع على المحکمة المختصة , ومن مزایاه تمکین الخصوم من الحصول على قرارات سریعة مؤقتة جائزة النفاذ بقوة القانون , بعد إجراءات سریعة ومواعید قصیرة ونفقات قلیلة , مما یعجز عن تحقیقه القضاء العادی . والى جانب الوظیفة القضائیة للمحاکم توجد وظیفة أخرى لها هی أقرب إلى أعمال الإدارة تسمى بالقضاء الولائی أو الأوامر على العرائض , وهذه الوظیفة یباشرها القاضی بما له من حق الولایة , ویوفر هذا النوع من القضاء حمایة سریعة للحق لا توفرها إجراءات التقاضی العادیة حتى لو کانت مستعجلة لوجود العدید من الحالات التی لاتمس بأصل الحق وتحتوى على خطر عاجل إلا أنها تتطلب أن تصدر بصورة مباغتة للخصم , الأمر الذی لایمکن معه اللجوء إلى القضاء المستعجل . ونظراً للسرعة التی تتطلبها صدور القرارات المستعجلة والولائیة ولما کانت هذه القرارات تصدر عن أنسان (وهو القاضی) فإنها عرضة للخطأ الذی یرد علیه ویبعدها عن طریق الحق والصواب , ولذا فان العدالة تقضی أن یسمح لکل من صدر علیه حکم قضائی , یعتقد أنه معیب أن یطرح النزاع على القضاء من جدید , لعله یصل إلى مایراه حقاً .والأصل أن الأحکام التی تقبل الطعن , هی الأحکام التی تنهی الخصومة ویجوز الطعن فیها مباشرة فور صدورها وخلال المدة المقررة للطعن , أما القرارات التی تصدر فی أثناء سیر الدعوى ولا تنتهی بها الدعوى , فالقاعدة أنه لایجوز الطعن فیها إلا بعد صدور الحکم الحاسم للدعوى کلها باستثناء القرارات التی أجاز القانون تمییزها بصورة مستقلة بمقتضى الفقرة الأولى من المادة (216) من قانون المرافعات ومن ضمنها القرارات الصادرة فی القضاء المستعجل والولائی .ونظراً لما لهذا الموضوع من أهمیة فی الحیاة العملیة من خلال التطبیقات الواسعة لها فی القضاء , فقد تم اختیاره موضوعاً لبحثی هذا.

.کشاف تحلیلی لمجلة العلوم الانسانیة والاقتصادیة فی جامعة الانبار من عام 2002 – 2005م

م . م . عبد صبار عبد الرحیم عبد الرحیم; السید عبد الخالق صالح

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 181-189

 
للزیادة الهائلة فی النتاج الفکری العالمی حیث شبهها البعض بفیضان المعلومات او بالانفجار المعرفی کان لابد من ظهور ادوات جدیدة للسیطرة على هذه الزیادة الهائلة فی کمیة المعلومات لاجل تقنینها، والاستفادة منها بایسر السبل واسرع وقت ممکن ، حیث اصبح من المتعذر جدا على ای فرد الالمام باحد جوانب المعرفة ، خصوصا اذ ما عرفنا ان ماینشر سنویا یتضاعف عشرات المرات وفی مختلف مجالات المعرفة . اضافة الى تعدد اوعیة المعلومات وسبل الاطلاع علیها .
والمکتبات ومراکز المعلومات احدى اهم المؤسسات التی تهتم بجمع واعداد المعلومات کان لابد لها ان تبتکر طرق عدیدة لاجل السیطرة على هذة المعلومات وتقنینها وتقدیمها لغرض الاستفادة منها فی مجالات الحیاة کافة ، ومن هذة الوسائل الکشافات وهی من الوسائل المهمة التی تساعد الباحثین فی التعرف على اکبر کمیة من النتاج الفکری باسرع وقت واقصرالسبل .
ونتیجة لتراکم البحوث فی مجلة جامعة الانبار للعلوم الانسانیة والاقتصادیة التی تصدرها جامعة الانبار مما اصبح من الصعب الاطلاع على کل مانشر فیها تم اعداد هذا الکشاف ، وهو یتضمن ماتم نشره فی هذه المجلة منذ بدایة صدورهاعام 2002حتى عام 2005 حیث انشطرت لتکون مجلتین احداهما للعلوم الانسانیة والاخرى للعلوم الاقتصادیة .

تاریخ الصحافة البغدادیة من عام 1869-1917

ایاد طارق

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 190-199

یتناول هذا البحث جانباً حیویاً من جوانب نضال الشعب فی القطر العراقی خلال العهد العثمانی وفی ظل الاحتلال البریطانی منذ عام 1869 وحتى عام 1921 وهو ما یمکن أن نطلق علیه النضال الإعلامی والفکری للحرکة الوطنیة ضد النفوذ الأجنبی والظلم الاجتماعی . ولا ریب أن الصحافة البغدادیة استطاعت فی تلک الفترة أن تشد جماهیر واسعة من أبناء الشعب نحو أهداف الحرکة الوطنیة وان تبعث فی أبناء الوطن الوعی الاجتماعی والوطنی والقومی ، وقد استطاعت بحق أن تکون سلاحاً هاماً بید الشعب وأداة نضالیة وثیقة الصلة بالجماهیر . قسم البحث إلى مبحثین تناول الأول صحافة بغداد منذ تأسیس أول صحیفة ألا وهی الزوراء وحتى تأسیس الحکم الوطنی عام 1921 ، أما المبحث الثانی فقد تضمن أهم المجلات التی صدرت فی العهد العثمانی والعهد البریطانی ، أما مادة البحث فکانت الصحافة البغدادیة على اختلاف اتجاهاتها ومیولها وأهمها کانت صحف الاحتلال کصحیفة العرب والعراق .

مشکلات تدریس التاریخ فی المرحلة الابتدائیة

جبار خلف الحارثی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 200-213

تواجه مادة التاریخ المدرسیة فی الوقت الحاضر العدید من المشکلات التی ساهمت طبیعتها وتنظیمها وطرائق تدریسها وأسالیب تقویمها إلى أبرازها ، ومن هذه المشکلات ما یتعلق بطبیعة المادة العلمیة ، وهی أن التاریخ یتسم بالاتساع بدرجة اکبر من أی علم أخر وبهذا تکون عملیة اختیار محتوى مادة التاریخ صعبة وشاقة خاصة اذا ما أردنا أن تکون بمستوى النضج العمری والعقلی للتلامیذ ، فضلاً عن أن کتب التاریخ المنهجیة رتبت أحداثها ترتیباً توضح التفسیرات والاستنتاجات لمؤلفی هذا الکتب ولا تشکل مسائل مناسبة تساعد التلامیذ على أعطاء تفسیرات خلال اکتشافها واستنتاجها . (اللقانی 1979 : 75) . کما إن المادة التاریخیة وما تحتویه من حقائق ومعلومات تُشعر التلامیذ بأنها لا ترتبط بظروف ومشکلات حیاتهم التی یهتمون بها ، زیادة على إن المعلومات التی یحصل علیها التلامیذ تکون محدودة وعرضه للنسیان مع العلم أن هذه المعلومات کثیر ما تدور حولها فی أذهانهم مجموعة من الأسئلة منها على سبیل المثال : هل إن هذا التاریخ الذی ندرسه صحیح ؟ وما الأدلة على ذلک ؟ وما المصادر التی یستقی منها المؤرخون معلوماتهم عن الماضی ؟ . (السید 1962: 189 ) . ذلک إن أحداث ووقائع التاریخ لا ترى ولا تلمس کالظاهرة الجغرافیة أو الاقتصادیة مثلاً وتنقصها الحیویة .(رضوان 1987: 167).

العزلة الوجدانیة وعلاقتها بنمط الشخصیة لدى طلبة الجامعة

ألطاف یاسین خضر

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 214-220

فی ظل الظروف التی یعیشها الشباب وما نشاهده من ازدیاد فی حالات الابتعاد بین الناس وضعف التواصل الاجتماعی بینهم للأسباب أمنیة التی نعیشها نجد انتشار حالات متنوعة من الحالات التی تساعد فی التفکک الاجتماعی ومنها العزلة التی بدأ بعض الأفراد یلجؤون إلیها مع تنوع ظروفهم واختلاف شخصیاتهم ولما لهذه العزلة من آثار سلبیة على المجتمع والعلاقات الاجتماعیة، لذا ارتأت الباحثة دراسة هذا الموضوع المهم وهو العزلة الوجدانیة وربطها بنمط الشخصیة لدى فئة مهمة من المجتمع وهی فئة طلبة الجامعة.

مفهوم الکائن الحی وغیر الحی لدى اطفال الریاضوعلاقته بمتغیری الجنس والعمر

رغد شکیب رشید

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 221-225

تعتبر مرحلة الطفولة المبکرة مرحلة مهمة لتعلیم الأطفال مختلف المعارف والمفاهیم والمهارات حیث یعتقد (بیاجیه) أن ظهور بدایات تکوین المفاهیم وأصولها تکون فی الفترة ما بین ( 4-7 ) سنوات حیث یتعلم الطفل مختلف المفاهیم التی من ضمنها مفهوم التصنیف حیث یجمع الطفل بین شیئین أو أکثر ومن ثم تصنیفها تصنیفا صحیحا بمعنى أنه یتم التعامل بین الجهد المبذول لتهیئة مواقف تعلیمیة للطفل وما یمارسه الطفل من نشاط فی سبیل بلوغ التصنیف الصحیح ( الشربینی وآخرون، 2000، 45 ) .ومن المؤکد أن الطفل یمر خلال مرحلة ما قبل المدرسة بتحولات معرفیة واسعة فحواسه تلتقط الکثیر من البیئة المحیطة به وما یلتقطه من معلومات من العالم المحیط به حیث یتم تحدید الکثیر من مفاهیم الطفل فتزداد المهارات الإدراکیة للأطفال وخصوصا مهارة التصنیف ، وتعتبر أفضل طریقة لتعلیم الأطفال عن طریق النشاط الذاتی حیث یقوم الطفل بعملیـة التصنیف والترتیـب والعـزل فتتـرک بذلک أثر کبیر فی نفسیـة الطفل ( الحمدانی ، 1985 ،180 ) وبالتالی لن ینسى الطفل ما تعلمه وما اکتسبه من مهارة أو معلومة أو صفة معینة.کما یشیر بیاجیه فی نظریاته العلمیة أن مفاهیم الأطفال تقسم وفقاً لخصائص مرحلتهم العمریة ، فتکون مرحلة الطفولة بعمر ( 2 – 7 ) سنة إلى طورین مهمین هما الطور الأول الذی یبدأ من ( 2 – 4 ) سنوات ، والثانی الذی یکون بـ ( 4 – 7 ) سنوات حیث ینتقل الطفل من البنى الحسیة الحرکیة إلى مرحلة التفکیر المحسوس ، وهی مرحلة ما قبل المفاهیم ، حیث یکتسب الطفل اللغة ، ثم تبدأ مرحلة تکوین المفاهیم بالاعتماد على المحسوس بمن حوله من أدوات . ( إبراهیم ، 1998 ، 31 ) . وللبیئة أثر کبیر فی اکتساب الطفل لمختلف المفاهیم ، فالروضة هی البیئة الأساس الثانیة التی یعیش فیها الطفل ساعات حیاته الیومیة ، حیث یقدم فیها للأطفال العدید من الخبرات الیومیة ضمن منهج الروضة وکذلک بعض المفاهیم والمعلومات والمعارف بشتى أنواعها ، وتکون لمعلمة الروضة دور مهم فی تقدیمها لهم باستخدام مختلف الأنواع من الوسائل التعلیمیة والأنشطة والفعالیات التی تؤدیها مع الأطفال ، حیث تحوی المناهج الدراسة مفاهیم متعددة لکن لم یثبت تماماً أن هذه المفاهیم قد تکونت لدى الطفل بصورة تامة وصحیحة . ( القباطی ، 1996 ، 2 ) . وقد أشار ( زیتون ، 1994 ) إلى وجود بعض الفروق الفردیة التی تؤثر فی اکتساب الطفل لمفاهیم کالجنس والعمر واختلاف بیئة الطفل کذلک وجود بعض الصعوبات فی اکتساب الطفل للمفاهیم قد ترجع إلى عوامل عدیدة منها تفاوت المفاهیم من حیث تعدد أنواعها ، فمنها البسیط والمعقد ومنها المحسوس وکذلک المجرد ( زیتون ، 1994 ، 80 ) . ویمکن تلخیص مشکلة البحث الحالی بالأسئلة الآتیة :1- هل لدى أطفال الروضة مفهوم الکائن الحی وغیر الحی ؟2- هل هناک علاقة بین فهم الأطفال لمفهوم الکائن الحی وجنسهم ؟3- هل هناک علاقة بین فهم الأطفال لمفهوم الکائن غیر الحی وجنسهم ؟4- هل هناک علاقة بین فهم الأطفال لمفهوم الکائن الحی وعمر الطفل ؟5- هل هناک علاقة بین فهم الأطفال لمفهوم الکائن غیر الحی وعمر الطفل ؟

الألوان التی یفضلها أطفال الریاض فی ملبسهموعلاقتها بالسلوک العدوانی

هند صلاح الدین مهدی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 226-235

إن الألوان علم قائم بحد ذاته وقد تحدث الباحثون عن تأثیراته، وأجریت العدید من الدراسات التی أثبتت فاعلیة واثر الألوان والطاقة التی تسببها فی عقل ونفس الإنسان ، وقد أظهرت الدراسات قابلیة الطفل على إدراک الألوان فی مراحل متقدمة من عمره وتأثره بها ، کما إن الإدراک الحسی للون وانفعالاتنا بعلاقاته کلاهما ینطوی على عملیة ذاتیة تتفاوت من شخص لآخر (العوادی، 1996،ص68)، ویمیز أطفال المرحلة العمریة من(3-6)سنوات بین الألوان ویفضلون لونا على آخر کما وتنمو لدیهم القدرة خلال هذه المرحلة فی التعرف على الألوان القاتمة (معوض،1994،ص203). إن مظهر الألوان له دور عاطفی واضح عند الأطفال ، وقد أکد العلماء إن إدراک الطفل للون وتفضیله لبعض منها شکل جانبا من سلوکه، والذی یتضمن متغیرات کثیرة من بینها ردود فعل مختلفة أو متباینة أو مجالات من الصراع النفسی ، حیث أکدت التجارب السیکولوجیة إن هناک ثلاث أنواع من التأثیرات للون :( الأول بأن اللون یمکن أن یؤثر فی الحالة النفسیة للطفل ، والثانی إن الألوان ذات تأثیرات قویة ومحددة على بعضها ، والثالث إن اللون ذات الإشراق القوی والتشبع العالی (الألوان الزاهیة ینتج الإثارة بفعالیة أکثر من اللون قلیل التشبع والإشراق)(الجبوری ،1997،ص23).

التکیف الأجتماعی لطفل الروضة وعلاقته بترتیبه داخل الآسرة

جوری معین

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 236-247

الواقع أن الأهتمام بالطفولة یزداد على مر الأیام فالطفل رمز مستقبل الوطن بل هو المستقبل فی طور التکوین ولقد قام الکثیر من علماء النفس والأجتماع والتربیة بالدراسة والبحث فی أطوار الطفولة وشتى مظاهرها ،مما أضاف الکثیر إلى معرفة القواعد والنظریات التی تفسر سلوک الأطفال حتى یصبح بأمکانها نتیجة لذلک التحکم بقدر من الأمکان فی تشکیل شخصیاتهم وعاداتهم (شعبان ،1994،ص28). حیث أن مرحلة الطفولة المبکرة من أهم مراحل الحیاة وأکثرها خطورة لانها مرحلة تکوینیة تتحدد فیها سمات شخصیة الفرد وسلوکه، فقد أوضح وطسن أنه بامکاننا أن نبنی شخصیة الطفل ونقویها أن نهدمها قبل سن الخامسة وذلک أن سلوکه یتحدد فی هذه الفترة حسب ماتملیه علیه البیئةالأجتماعیة وطریقة التنشئة الأجتماعیة والتی تبدأ منذ الولادة وتکسب الطفل سلوکا ومعاییر وأتجاهات وأدوار أجتماعیة تمکنه من مسایرة جماعته والتوافق معها کما تیسر له عملیة الأندماج فی الحیاة ولقد أعطت مدرسة التحلیل النفسی أهمیة کبیرة لمرحلة الطفولة المبکرة وأعتبرتها المرحلة التی توضع فیها جذور الشخصیة الأولى أو جذورها الأساسیة وذلک لان الطفل یکون فی مرحلة التکوین والتشکیل والأعداد (مدانات ،2001،ص23_24) (العیسوی ،2000 ،ص192 )

تدریس لفظ الهدى فی القران من خلال المعنى وبلاغة البیان

عبد العزیز عبد القادر عبد العزیز السبیعی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 3, Pages 248-256

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام على خاتم الأنبیاء والمرسلین سیدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعین .أن موضوع البحث الحالی هو (( لفظ الهدى )) فی القرآن الکریم ، وقد تناولت فیه (( لفظ الهدى )) من عدة جوانب ، وکان أهم الجوانب التی تناولتها الجانب اللغوی الذی جاء لیدرس تلک المادة من کتب المعاجم ، ومن ثم المعانی التی وردت فی القرآن الکریم من هذه المادة ، ووجدت فی هذا البحث أن صاحب الوجوه والنظائر یذکرون سبعة عشر وجها فی القرآن الکریم للفظة (( هدى )) ، ولکنی اقتصرت على أحد عشر وجهاً فقط باعتبارها الأصل والبقیة فروع علیها ، ومن هذه المعانی وجدت أن صاحب الکتاب یذکر معنى (( التوبة )) لهذه اللفظة مستدلا بقوله تعالا : (( إنا هدنا إلیک )) (الآیة 156من سورة الأعراف ) ووجدت هذا المعنى غیر مندرج فی المادة التی نحن بصدد ها ، وإنما هو من مادة أخرى کما بیناه فی ذلک المبحث ، وتطرقت بعد ذلک إلى لغات القبائل فی تلک اللفظة ، ومن الجوانب التی تطرقت إلیها فی تلک اللفظة هو الجانب الصرفی إذ أن المادة المقدم إلیها هذا البحث هی مادة دراسات صرفیة فکان الترکیز علیها أکثر من غیرها فقد تناولت فی هذا الجانب تعدیة الفعل (( هدى )) فی القرآن الکریم ، والمصادر التی تأتی لهذا الفعل واختلافها فی المعنى .ومن الأمور التی تطرقت إلیها فی هذا الجانب هو الفعل الناقص من هذه المادة أحکام إسناد الضمائر إلیه ، وتناولت فی هذا البحث الاسم المنقوص فی القرآن الکریم ومسألة حذف یائه فی الرفع والجر عند الوقوف ، وتناولت بعدها الاسم المقصور فی القرآن الکریم ومسألة حرکته الإعرابیة وفی هذا کان الکلام بشیء قلیل من النحو، وبعدها ذکرت المشتقات من تلک المادة فی القرآن الکریم وهی متمثلة باسم الفاعل واسم التفضیل، ومن بعدها تطرقت لموضوع النسب إلى الاسم المنقوص والمقصور فی تلک المادة دون مثال له من القرآن الکریم ولکنه جاء على سبیل المباحث الصرفیة المهمة فی النسب إلى الاسم المنقوص والمقصور ومن بعد ذلک جاءت الدراسة الإحصائیة للصیغ الواردة فی القرآن الکریم من مادة ((هدى)) فی نهایة البحث لتشکل دراسة إحصائیة لهذه اللفظة فی القرآن الکریم.