Volume 2009, Issue 4, Spring 2009


الفقر والتخلف فی العالم النامیواتساع الهوة الإنمائیة مع العالم المتقدم

أنور مهدی صالح

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 1-12

الفقر ضاهرة اجتماعیة خطیرة عانت وما تزال منها البشریة وهی ظاهرة معقده ذات جوانب مختلفه تتمثل بتدنی فرص الحصول على الغذاء وتخلف الاوضاع الصحیة والمستوى التعلیمی والحرمان من الضروریات الاساسیه تبعا لدرجه الفقر فهو ظاهرة مألوفة فی معظم المجتمعات الا ان الفقر المرفوض هو الفقر المصطنع الذی سببه الانسان سواءا بتأثیر الانظمة السیاسیه أو بفعل تأثیر السیطرة الاستعماریة وهو انتهاک لحق من حقوق البشر فی العمل والحصول على الدخل المناسب والعیش الکریم والضمان الاجتماعی والصحی ویعتبر الجوع وانعدام فرص الحصول على الغذاء اشد سمات الفقر وقد ثبت أن نقص الغذاء وارتفاع نسبه الجوع یضر بالتنمیة فی البلدان النامیة لأن نقص الغذاء یؤدی الى انخفاض انتاجیة الانسان ویعتبر القضاء على الجوع شرطا ظروریا للحد من الفقر وبالتالی المساهمه الایجابیة فی استثمار الموارد الطبیعیة وتنمیتها.وعلى الرغم مما حققته الدول النامیة من نمو اقتصادی وتحسین مستویات المعیشة فما زال الفقر وانعدام الأمن الغذائی فی الدول الأکثر تخلفا سمه ملازمة لها وتشیر تقاریر منظمه الاغذیه والزراعه الدولیه الى ان عدد الذین یعانون من نقص الغذاء وتحت خط الفقر فی زیاده مستمرة من ناحیه العدد المطلق رغم تحدید مؤسسات الامم المتحدة الاهداف الانمائیة للألفیة الجدیدة بخفض معدلات الفقر والجوع فی العالم الى النصف بحلول عام 2015 الا ان الفجوة بین الفقراء والاغنیاء ما تزال تتسع فازداد الفقر بدلا من أن ینخفض وواصلت افقر البلدان تخلفها عن عملیه التطور وتأمین الأولویات الضروریة لحیاة کریمة فقد ارتفع الفرق بین اغنى سکان الارض وافقرهم من نسبه 30-1 فی عام 1960 الى 94-1 فی عام 2004 وهذا التفاوت کان بین اغنى بلد وافقره 3-1 فی عام 1820 ارتفع الى 30-1 فی عام 1960 و44-1 فی عام 1973 والى 94-1 فی عام 2004 لیس هذا فحسب بل ان الامر الاکثر استغرابا ان ثروة اغنى 200 شخص فی العالم بلغت اکثر من ألف ملیار دولار فی عام 2000 بینما بلغ مجموع دخل 582 ملیون شخص یعیشون فی البلدان الاقل نموا فی 43 بلدا 146 ملیار دولار أی ان اغنى 200 شخص یملکون ما یعادل موارد الدخل ل43 بلدا لمده 6 سنوات.

مناطق الترکز الزراعی فی محافظة الانبار( محاصیل البطاطا ، فستق الحقل ، البصل )- دراسة فی الجغرافیة الزراعیة –

لطیف محمود حدید الدلیمی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 13-25

تعد محافظة الانبار من المناطق الصحراویة فی نظر الجغرافیین ، غیر ان سکانها یمارسون نشاطا زراعیا واضح المعالم . ویتم هذا النشاط فی وادی الفرات تحدیدا ، الذی یضم التجمعات السکانیة والمستوطنات الریفیة ، وذلک لمزایاه الجغرافیة التی ینفرد بها عن بقیة مناطق المحافظة . حیث تتوافر فیه ابرز العوامل الطبیعیة الملائمة للزراعة ، من مناخ وسطح وتربة ومصدر ماء . وکل هذه العناصر الطبیعیة ، مدعومة بعنصر بشری من خلال توافر الایدی العاملة الزراعیة فی المناطق الریفیة المنتجة . یقوم سکان الریف فی محافظة الانبار بزراعة مختلف المحاصیل اقدمها الحنطة والشعیر واحدثها البطاطا وفستق الحقل . وعلى الرغم من قدم زراعة البصل ، غیرانها دخلت النطاق التجاری حدیثاً . ویتناول هذا البحث ثلاثه محاصیل هی البطاطا وفستق الحقل والبصل ، غیران مناطق زراعتها متباینة جدا فی المساحات المخصصه لهذه المحاصیل على مستوى الزمان والمکان ، حتى انها بلغت درجة (الترکز) فی مناطق معینة دون اخرى فی ارجاء المحافظة . یمثل هذا البحث محاولة لرصد مقدار ونسبة ترکز زراعة هذه المحاصیل الثلاثة فی مناطق انتاجها فی عموم المحافظة ، وتباین مساحاتها وفقا لعامل الزمان خلال خمس سنوات ( 2004- 2008) ، وعامل المکان متمثلا بأقضیة ونواحی محافظة الانبار عامة . وقد تبین من خلال الدراسة وتقصی حقائق هذه المحاصیل الثلاثة ، ترکز زراعة محصول فستق الحقل فی المنطقة الغربیة ( القائم ، وهیت ، والبغدادی ) ، ومحصول البطاطا فی المنطقة الجنوبیة الشرقیة ( عامریة الفلوجة ) اما محصول البصل فتترکز زراعته فی المنطقة الشرقیة من المحافظة ( الصقلاویة و الکرمة ) .ویتباین هذا الترکز زمانا ومکانا على مستوى المحصول الواحد ، وهو متباین ایضا على مستوى المحاصیل الثلاثة بالمقارنة .

تقویم مناخی لموقع معمل إسمنت کبیسة

حمید رجب عبد الحکیم الجنابی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 26-33

یؤثر المناخ بعناصره المختلفة فی العملیة الإنتاجیة فضلا عن تأثیره فی تحدید المواقع الصناعیة . لذا یعد تحدید الموقع الجغرافی الأمثل للصناعة أمرا ضروریا قائما على أسس علمیة مدروسة تشمل جمیع الجوانب المؤثرة فی الصناعة وعلاقتها المتبادلة مع السکان الذین یقطنون من حولها ضمن تلک المنطقة أو الإقلیم . وبما أن اختیار الموقع الصناعی مرتبــط بعاملین هامیــن هـما (الإنسان والاقتصاد ) لذا ینبغی مراعاة اختیار ذلک الموقع کی تکون تلک الصناعة ذا مردود إیجابی ترفل إلى هذین العاملین بفائدة کبیرة من حیث صحة الإنسان وسلامته فضلا عن الکفاءة الإنتاجیة العالیة من حیث الکم والنوع . یقصد بالموقع الصناعی المنطقة أو الإقلیم الذی توجد فیه الصناعة .ومن المعروف أن التنمیة الصناعیة غیر المنظمة والمواقع غیر المخطط لها تخطیطا علمیا شاملا تؤدی إلى سلبیات تؤثر فی عوامل البیئة , وبالنتیجة ینعکس تأثیرها على صحة الإنسان وسلامته , فضلا عن تأثیرها السلبی فی الحالة ألاقتصادیه . وهذا ما ینطبق على العدید من المواقع الصناعیة التی خطط لها من اجل الربح المادی دون غیره من العوامل المهمة کعامل المناخ مثلا . وعلیه أصبحت مشکلة موقع الصناعة لیست مشکلة اقتصادیة فحسب بل هی مشکلة ترتبط بعوامل عدیدة متداخلة ومترابطة وان أهم ما یؤخذ على هذه العوامل أنها وضعت معا کضوابط لأقامت الصناعة وتوزیعها على أساس الربح المادی متجاهلة عامل المناخ الذی یعد من العوامل المهمة التی یجب مراعاته عند التخطیط لآی موقع صناعی لکی لا یکون ذلک الموقع غیر ملائم مناخیا فیکون عندها مصدرا مهما للتلوث البیئی وعاملا للطرد السکانی .

دور العوامل الجغرافیة والتأریخیة فی التکوین السیاسی للدولة اللیبیة

کریم چیچان العلوانی; حسن کشاش الجنابی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 34-43

اذا کانت لیبیا قد غابت عن الظهور کدولة فی میدان السیاسة الدولیة حتى بدایات القـــرن العشرین,فإنها کأرض وإنسان واکبت اولى حلقات التاریخ الحضاری لاسیما ان التاریخ یشهد على وجود تعاقب حضاری ملأ أرضها بالاحداث الجسام,اثمرت مع توالی القرون الى نمو متدرج على الاصعده السیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة والعسکریة,ادى بالنتیجة الى ان یتبلور الکیان السیاسی والاجتماعی والاقتصادی للدولة اللیبیه بالشکل الذی هو علیة الان .وقد قادت وقفات الباحثین عند جغرافیة وتاریخ هذه الدولة الى الخوض فی هذا الموضوع الذی امتد على مباحث ثلاث ,تناول المبحث الاول التطور الجیولوجی کمدخل جغــرافی یساعد على فهم واقع الأرض ومافیها من إمکانیات تسمح للإنسان او تمنع من ان یتفـاعل مع بیئتة التی یعیش فیها,وهذا مادعى إلى أن یتعرض المبحث الثانی لتطور الاستیطان البـشری فی لیبیا آخذا بنظر الاعتبار سلسلة التعاقب الحضاری الذی مر على البلاد وموقف المواطن اللیبی منه سلبا وإیجابا .فی حین تناول المبحث الثالث کیفیة تفاعل عوامل التاریخ والجغرافیة لتظهر لیبا کـدولة ابتداءا من بدایات ظهورها ککیان سیاسی ترکز على الساحل اولا ثم امتد فیما بعد لیشمــل الخارطة السیاسیة الحالیة للدولة اللیبیة الحدیثة.وفی الختام تم تناول ما أمکن الوصول الیه من استنباطات یأمل الباحثان أن یکونا قد حافهما التوفیق فی الاشاره إلى زاویة مهمة من زوایا المعرفة العلمیة تخص بلدا تربطنا به أکثر من رابطة ومن الله التوفیق .

التحلیل المکانی لمتغیرات الخدمة التعلیمیة فی ناحیة الحبانیة

یونس هندی علیوی; مشعل فیصل غضیب

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 46-56

تعد الخدمات التعلیمیة من الفعالیات ذات التاثیر الکبیر فی حیاة المجتمع , فهی تمثل ادوات فعالة للبناء الحضاری والاجتماعی , کما ان لها اثراً کبیراً فی التطور الثقافی وتحدید الملامح العامة (1).ان توزیع عناصر والمتغیرات الخدمات التعلیمیة وخاصة متغیراتها تشکل عقبة امام المدینة , ولاسیما فی اطار الطلب المتزاید علیها , لذا فان التوزیع المتوازن لها یقدم مؤشرات نحو تکافؤ الفرص التعلیمیة لجمیع السکان , فضلا عن ربط هذه المؤسسات بالبیئة المحلیة لخلق تفاعلاً اجتماعیاً ایجابیاً فیما بینها , لذا ان محاولة اختیار المواقع المثالیة للمحلات العمرانیة فی الاقالیم المختلفة وتوزیعها بنمط معین من حیث الاحجام والاعداد والتباعد بما یضمن الحصول على الخدمات بدون مشاکل هی مهمة اخرى مضافة الى اهتمام الجغرافی بتخطیط المدن(2) التی تعد بؤرا للتحضر فی العالم . ترمی هذه الدراسة الى تحلیل متغیرات الخدمة التعلیمیة فی ناحیة الحبانیة کماً ونوعاً لکشف کفایتها الکمیة وکفاءتها المکانیة وسهولة الوصول على المستوى الاداری للمناطق السکنیة لاسیما وان ناحیة الحبانیة تجمع بین بیئتین مختلفتین (حضریة وریفیة) ومما یزید الامر تعقیداً هو عدم تمکن بعض فئاتها السکانیة فی الحصول على الحاجات الانسانیة الاساسیة کالتعلیم(3) مما اسهم فی اتساع الفوارق التعلیمیة مکانیاً وسکانیاً واتساع الفجوات التنمویة بین مقاطعات ناحیة الحبانیة للوصول الى استشراف اتجاهاتها المستقبلیة بطریقة هادفه تشمل عرض مختلف المسائل المهمه لتعلم من خلالها الجهات ذات العلاقة لتهیئة المستلزمات المطلوبة لکونها من الامور التی تستحق المعالجة .

خریطة أم خارطةدراسة کارتوغرافیة نظریة

علی خلیل خلف الجابری

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 57-67

لعل من الواجب على الباحث الالتزام به هو تحدید معنى کل مفهوم Concept یستخدمه فی بحثه إلى جانب تعریف المصطلحات العلمیة Technical Terms التی یستعین بها فی تحلیلاته ، لان فی مثل هذا التحدید والتعریف خدمة له ولقرائه ، إذ یتمکن بذلک من التعبیر عما یرید قوله بطریقة واضحة وسلیمة بحیث لا ینشأ بعدها جدل حول ما یعنیه بهذه المفاهیم أو یقصده من تلک المصطلحات العلمیة . وکثیراً ما یکون أساس الجدل والاختلاف فی الرأی نتیجة عدم وضوح الباحث فیما یرمی إلیه من مفاهیم وتعابیر مما قد یترتب علیه فهم خاطئ لهذا الباحث( ). کما إن تحدید وتعریف المصطلحات العلمیة تعمل على تحدید طبیعة البیانات والمعلومات التی تندرج تحت هذا المصطلح وأیها لا یشملها هذا المصطلح ، وبالتالی تحدد مسار الذی یسیر علیه الباحث لجمع بیاناته ومعلوماته التی تنعکس على مدى دقة النتائج التی یتوصل إلیها . وقد یقع خطأ فی النتائج التی یتوصل إلیها الباحث نتیجة لعدم تحدید المصطلح العلمی وتعریفه بشکل واضح ودقیق مما یؤدی إلى لبس فی المتغیرات التی تندرج تحت هذا المصطلح وإدخال متغیرات لا تدخل أصلاً ضمنه . سأتناول فی هذا البحث التفسیر اللغوی والاصطلاحی لکلمتی الخریطة والخارطة ، وکذلک کلمتی Map و Carte . لغرض تحدید المصطلح العلمی الذی یتناسب مع معناه اللغوی ومفهومه العلمی .

الأشکـال الارسـابیـة لوادی نهـر الفـرات بین الـرمـادی والفلـوجـة

محمد موسى حمادی; ولید حنوش حمد

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 68-79

تم من خلال هذا البحث دراسة الاشکال الارسابیة التی یقوم نهر الفرات بتشکیلها خلال المقطع المختار ما بین الرمادی والفلوجة اذ یقترب النهر فیه من مرحلتی النضج والشیخوخة المبکرة . تظهر الاشکال الارسابیة واضحة متمثلة :(1) بالجزر النهریة التی بلغ عددها فی هذا المقطع (40) جزرة تختلف من حیث اتساعها وبعدها عن ضفاف النهر وتتخذ اشکالا مختلفة منها ما یکون دائری او بیضوی او مستطیل ومنها ما یکون غیر منتظم او طولی الشکل . (2) السهل الفیضی یمتاز عموما بقلة درجة انحداره مع انتشار بعض المظاهر التضاریسیة المتمثلة بالالتواءات والانعطافات النهریة والبحیرات الهلالیة . کما یمتاز بتباین اتساعه ، حیث یکون اقل اتساعا فی الجهة الیمنى منها فی الجهة الیسرى حیث وجود حافات الهضبة الغربیة والتی تعمل کمحدد طبیعی لاتساع السهل الفیضی. من خلال تحلیل الاشکال الارسابیة تبین انها ذات اثر ایجابی على الانشطة البشریة المختلفة منها المستقرات البشریة والانشطة الاقتصادیة المختلفة کالزراعة وغیرها . نظرا لتوفر مقومات النشاط البشری بسبب توفر الترب الصالحة للزراعة وتوفر مصادر المیاه .

الجانب العمرانی والخدمی"خطط المدینة الاسلامیة"فی کتاب السلوک للمقریزی ت 845هـ

فاطمة زبار عنیزان

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 80-89

تأخذ هذه الدراسة الموسومة بـ ((الجانب العمرانی والخدمی "خطط المدینة الاسلامیة" فی کتاب السلوک للمقریزی ت845هـ)) اهمیتها فی مجال الدراسات التاریخیة المنهجیة لانها تقوم على أساس عرض هذه الجوانب من الناحیة المنهجیة، وکیف تعامل مؤرخنا مع النصوص الخاصة بهذا الموضوع ومدى دقته فی روایتها، لذا تکشف هذه الدراسة عن جوانب هامة من منهج المقریزی فی کتابه هذا من خلال القراءة والتمحیص فی النصوص التی کانت لها علاقة مباشرة او غیر مباشرة مع هذا الموضوع، اذ لم تکن دراسته بالشیء السهل لاسیما انها تعتمد على استنباط الاتجاهات الفکریة فی منهجه وتعامله مع نصوص هذا الموضوع فی اتجاهاته وفکرته المعماریة والخدمیة وإبراز جوانبها الاساسیة کجزء من خطط المدینة الاسلامیة وتواصلها مع التراث آنذاک.

جنوب افریقیا – دراسة فی التطور السیاسی من الاستعمار حتى الاستقلال

علی حسین علی سعید

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 90-104

تعد دراسة التاریخ الافریقی من الدراسات المهمة خاصة اذا کانت متعلقة بالتاریخ الحدیث والمعاصر ، لان الدارس سوف یجد عوامل شتى متداخلة تشکل احداث هذا التاریخ وتجعل الشعوب الافریقیة تموج بحرکة دائبة متأثرة بالاحداث العالمیة ومؤثرة فیها ، فأفریقیا القارة التی وصفت فی کتابات المؤرخین الاوربیین بالقارة السوداء والمظلمة والمجهولة والمتخلفة تحاول الآن ان تبعد نفسها عن الصفات غیر المنصفة التی لم تکن سوى تبریر استعماری لتسابق الدول الاوربیة لأقتطاع اجزاء من افریقیا وذلک لاسباب کثیرة کان اهمها البحث عن مستعمرات جدیدة تکون بمثابة سوقا لتصریف منتجاتها فی الدرجة الاولى ومصدرا لتزویدها بالمواد الاولیة وبخاصة المعادن کالذهب والماس وغیرها من المعادن الثمینة . ان التأثیرات التی تظهر الیوم فی الشعوب الافریقیة المستقلة هی نتاج لتأثیرات العرب والاوربیین فی آن واحد الذی تم من خلال قرون طویلة عاشتها افریقیا کان لها فیها علاقات بکل من العرب واوربا. هذه الدراسة الیسیرة التی جاءت بعنوان (جنوب افریقیا – دراسة فی التطور السیاسی من الاستعمار حتى الاستقلال ) جاءت لتلقی الضوء على جزء مهم من اجزاء القارة الافریقیة تأتی اهمیتها لاسباب کثیرة اهمها موقعها الستراتیجی المفتوح على العالم الخارجی لمواردها الطبیعیة ولاحداثها العدیدة والمهمة التی جاءت کرد فعل لسیاسة التمییز العنصری التی مارستها سلطات الاحتلال البریطانی منذ بدأ التغلغل البریطانی فی هذا الجزء من القارة الافریقیة حتى حصول جنوب افریقیا على استقلالها وتشکیل الجمهوریة بقیادة وطنیه بحته . تناول المحور الاول وصفا جغرافیا وطبیعیا وسیاسیا لأتحاد جنوب افریقیا ذلک الاتحاد الذی تشکل عام 1909. فی حین القى المحور الثانی الضوء على البدایات الاولى للتغلغل الاوربی بجنوب افریقیا مقسما الى عناوین فرعیة بدأ بالتغلغل الهولندی والبریطانی ثم صور الاستغلال البریطانی وسیاسة التمییز العنصری التی کانت من اسباب قیام الحرکة الوطنیة فی جنوب افریقیا وهذا ما تناوله المحور الثالث. اذ اختص هذا المحور بدراسة الحرکة الوطنیة منذ نشأتها وتطورها واهم الحرکات والثورات التی قامت بها التنظیمات السیاسیة السریة والعلنیة فی جنوب افریقیا ضد السلطات الحاکمة فی بریتوریا ، مع تناوله لموضوع الحرب الاهلیه فی انکولا وتدخل جنوب افریقیا فی الاحداث الداخلیة فی انکولا . ثم ینتقل الباحث لتناول اهم الاستنتاجات والنتائج لیقدمها على شکل خلاصة لموضوع البحث، علما ان البحث مزودا بملحق یوضح الخارطة التفصیلیة لجنوب افریقیا . ویحتوی البحث على قائمة المصادر التی اعتمدها الباحث لاعداد هذا البحث.

صور من دور الفقهاء والقضاةفی رعایة العلماء وطلاب العلم فی العصر العباسی

عبود حمود شنتاف الضامن

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 105-110

فضل العلم فی الکتاب والسنة:إن من کرم الله تعالى أن علم الإنسان ما لم یعلم، فشرفه وکرمه بالعلم، وهو القدر الذی امتاز به ابو البشریة آدم على الملائکة(1).ویستدل على ذلک من قوله تعالى: ﮋ ﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑﮒ ﮓ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮊ(2).لقد انعم الله تعالى على الأنبیاء وفضلهم على کثیر من عباده المؤمنین. فقال تعالى: ﮋ ﭞ ﭟ ﭠ ﭡ ﭢﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯ ﭰ ﭱﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶ ﭷ ﭸ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃﮊ(3). ووهب سبحانه وتعالى العبد الصالح لقمان الحکیم الحکمة أی الفقه والفهم والعلم(4). فقال تعالى: ﮋ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜﭝﭞ ﭟ ﭠﭡ ﭢ ﭣ ﭤﮊ(5).وجعل سبحانه وتعالى فاتحة الوحی إلى رسول الله  أمراً بالعلم وبوسائل العلم، وتنبیها إلى نعمة العلم وشرفه وأهمیته فی التعرف على عظمة الخالق جل وعلا وإدراک أسرار الخلق(6). فقال تعالى: ﮋ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ ﮊ(7).ان شرف العلم لعظیم ومکانته لکبیرة فی الحیاة یدل على ذلک أمر الله تعالى رسوله العظیم  أن یسأل المزید منه فی قوله تعالى: ﮋ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﮊ(8).ان تشریف الله تعالى الأنبیاء بحمل العلم وتکریمه لهم امتد إلى من یحمل العلم النافع، فقد جعل لحامل العلم منزلة عظیمة تقارب منزلة الأنبیاء کما فی قوله تعالى: ﮋ ﰈ ﰉ ﰊ ﰋ ﰌ ﰍ ﰎ ﰏ ﰐﮊ(9). وجعل شهادتهم بعد شهادة الملائکة کما فی قوله تعالى: ﮋ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭩ ﭪ ﭫ ﭬ ﭭ ﭮ ﭯﭰ ﭱ ﭲ ﭳ ﭴ ﭵ ﭶﮊ(10) وهم ورثة الأنبیاء فی العلم کما جاء فی قوله : (وأن العلماء هم ورثة الأنبیاء، ورثوا العلم، من أخذه أخذ بحظٍ وافر)(11).ان تعلم القرآن العظیم وتعلیمه یأتی فی مقدمة الأعمال الخیریة النافعة. فقد جاء فی الحدیث النبوی الشریف: (خیرکم من تعلم القرآن وعلمه)(12). وصار لقارئه ودارسه مکانة عظیمة عند الله تعالى کما فی قول الرسول : (وما اجتمع قوم فی بیت من بیوت الله یتلون کتاب الله، ویتدارسونه بینهم، إلا نزلت علیهم السکینة، وغشیتهم الرحمة، وحفتهم الملائکة، وذکرهم الله فیمن عنده، ومن بطأ به عمله، لم یسرع به نسبه)(13). وعُد التفقه بالدین من الأمور التی تجلب الخیر الکثیر للإنسان فقد جاء فی قول الرسول : (من یرد الله به خیرا یفقهه فی الدین)(14).ولم یکتف باقتصار التعلم على القرآن الکریم فحسب، بل عُد العلم المنتفع به من قبل الناس من الأعمال التی یجری أجرها على ابن آدم حتى بعد موته کما فی قول الرسول : (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جاریة، أو علم ینتفع به الناس، أو ولد صالح یدعو له)(15).ان ثمرة العلم النافع کبیرة فهو کالغیث یحیی الأرض المیتة، ویهدی إلى الصراط المستقیم کما جاء فی قوله : (مثل ما بعثنی الله به من الهدى والعلم، کمثل الغیث الکثیر أصاب أرضا، فکان منها نقیة قبلت الماء، فأنبتت الکلأ والعشب الکثیر، وکانت منها أجادب، أمسکت الماء، فنفع الله بها الناس، فشربوا وسقوا وزرعوا..)(16). وکما جاء فی وصیة لقمان الحکیم لأبنه: (یا بنی جالس العلماء وزاحمهم برکبتک فان القلوب لتحیى بالحکمة، کما تحیى الأرض المیتة، بوابل المطر)(17).

نشأة وتطور المنظمات الاسلامیة فی العصر الحدیث حتى نشأتمنظمة المؤتمر الاسلامیدراسة تاریخیة

معاذ هلال جاسم

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 115-119

شهد العالم فی التأریخ الحدیث تکتلات سیاسیة واقلیمیة واسعة وظهرت اتجاهات متضاربة ادت الى ظهور تحالفات اقلیمیة وقاریة بینما أصبحت الدول الاسلامیة فی متاهات هذه التحالفات وبدأت الدعوات لجمع الدول الاسلامیة وتوحید صفوفهم من خلال منظمات او مؤتمرات اسلامیة بغض النظر ان کانت حکومیة او غیر حکومیة ، فتولدت بعد هذه الدعوات عدة منظمات وروابط غیر حکومیة هدفها توحید الکلمة والمطالبة بحقوق الدول الاسلامیة ، وشهدت العقود الاخیرة حرکة قویة لهذه المنظمات الاسلامیة العالمیة وسنوضح ذلک فی بحثنا هذا والذی تم تقسیمه الى ثلاثة اقسام اولها نشأة المنظمات الاسلامیة والذی تحدث عن بذور نشأة هذه المنظمات والثانی الخاص بالمؤتمرات الاسلامیة العالمیة التی أنشیات قبل تأسیس منظمة المؤتمر الاسلامی والثالث التنظیمات الاسلامیة فی العصر الحدیث واخیراً الخطوات العامة لأنشاء منظمة المؤتمر الاسلامی والعالمی والذی یعد من اهم منظمة شعبیة وحکومیة شهدها العالم الاسلامی رغم ضعف قراراتها .

الخطط العسکریة للقائد خالد بن الولید (رضی الله عنه )فی معرکتیذات السلاسل و الولجة

أحمد طارق حمودی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 120-125

تعد الکتابة عن الجهد العسکری العربی الإسلامی من الدراسات المهمة والقیمة لأنها تسلط الضوء على ماضی الأمة المشرق الذی یمکن من خلال دراسته بناء حاضر الأمة بناءً صحیحاً ورسم مستقبلها على وفق أسس صحیحة نابعة من دراسة ماضی الأمة المشرق فضلاً عن إبراز العوامل التی مکنت الأمة من النهوض ومواجهة التحدیات المصیریة التی تعانی منها امتنا العربیة الإسلامیة فی الماضی والحاضر والمستقبل و على الرغم مما کتب عن القائد خالد بن الولید فانه یظل نبعاً متدفقاً یرفد بالکثیر من الموضوعات التی یمکن الاستفادة منها فی ارتقاء الإنسان العربی المسلم للانتقال بالأمة إلى الأفضل .

شرکات النفط الأمریکیة الکبرى ودورها فی السیطرة على نفط الخلیج العربی ( 1928 – 1939)

هدى جاسم منصور

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 126-132

الشقیقات السبع أو العمالقة الدولیون هی تسمیات أطلقت على شرکات عالمیة تعمل فی مجال الصناعة النفطیة غالبیتها أمریکیة هی ستانــدارد أویل أوف نیوجرسی ، وستاندارد أویل أوف کالیفورنیا ، وتکســـــــاس ، وسکونی موبیل وغولف . استطاعت هذه الشرکات الخمس من التحکم بالصنــــاعــــة النفطیة منذ اکتشاف النفط ولفترة لیست بالقصیرة تمکنت خلالها من نیل امتیازات نفطیة هامة فی الشرق الأوسط لاسیما فی الخلیج العربی بعد منافسة شدیدة مع بریطانیا التی کان نفوذها السیاسی مهیمناً آنذاک على الخلیج العربی إثر الدعم والمساندة التی تلقتها الشرکات الأمریکیة من حکومتها التی أیدت توجه شرکاتها نحو الخلیج العربی بعد تزاید أهمیة النفط بخاصة بعد الحرب العالمیة الأولى .

عبد الرحمن الکواکبیوتَطوّر الفِکر العَربیفی عصر النهضة

جنان قحطان جمیل

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 133-138

برزت إبان عصر النهضة فی الفکر العربی فی القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرین أسماء لامعة فی سماء الکفاح العربی والإسلامی من أجل الانعتاق والتحرر والخروج من حالة الرکود والفتور والیأس التی کانت تلفّ أرجاء العالمین العربی والإسلامی بظلماتها الشدیدة .ومن استعراض هذه الأسماء تسطع نجوم فی عالم الفکر والسیاسة والاجتماع ، ومنهم رفاعة الطهطاوی وجمال الدین الأفغانی ومحمد عبده ومحمد رشید رضا ومصطفى کامل وعبد الرحمن الکواکبی وآخرون . وقد اخترت فی بحثی هذا عبد الرحمن الکواکبی لأقدمه نموذجاً لهؤلاء فی کفاحهم وجهدهم الدائب للارتقاء بالعرب والمسلمین إلى الحالة الأفضل .ویعود سبب اختیاری للکواکبی إلى تأثری الشدید بآرائه وأفکاره التی أبان عنها فی کتابیه (طبائع الاستبداد) و (أم القرى) وإلى سیرته الذاتیة ، وما اکتنفها من تعب ونصب وصبر على لأواء السجن والحرمان وشدائد الغربة والابتعاد عن الأهل والوطن .

دور القبائل الیمانیة فی حرکة المختار الثقفی ونهایتها

رضاب حاتم

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 139-148

لکل عهد من عهود الدولة الإسلامیة وعلى الصعید السیاسی سمة خاصة به تکون بارزة فیه وتتحکم فی سیر أحداثه، وعند قراءتنا للعصرین الراشدی والأموی نجد فی العصر الراشدی إن السمة الغالیة على سیر أحداثه هی تمکن الوازع الدینی فی سیاسات الخلفاء تجاه مجتمعهم والسبب فی ذلک هو قربهم من العهد النبوی وتوجیهات رسول الله صلى الله علیه وسلم فی سیاسة الناس، وکلما ابتعدنا عن عصر النبوة نجد إن جذوة الوازع الدینی تضعف. حتى إذا جئنا إلى العصر الأموی وتحول أمر الخلافة إلى ملک، نجد بدیلاً للوازع الدینی یظهر فی الأفق السیاسی واضحاً هو الوازع القبلی، الذی یتحکم فی سیاسة الدولة، ویکون محوراً أساسیاً فی إدارة الصراع على السلطة وحسمه سواء فی القوى المناهضة لها أو القوى المدافعة عنها.

مدى تطبیق فکرتی الحصانة والمسؤولیة لرئیس الدولة فی دستور العراق لسنة 2005 دراسة مقارنة فی القانون الدستوری

ماهر فیصل صالح

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 149-155

تقرر الدساتیر فی معظم دول العالم مبدأ مساءلة رؤساء الدول وتضع الإجراءات الکفیلة بمسائلتهم عما یرتکبوه من أفعال ، وذلک تطبیقاً لمبادئ داخلیة متعارف علیها منها مبدأ إقلیمیة القوانین الجنائیة الذی یقضی بخضوع جمیع الأشخاص على إقلیم الدولة رؤساء ومرؤوسین لأحکام قانون العقوبات لتلک الدولة ولاختصاصها القضائی ، بید ان هذا التوجه القانونی لا یسری على منوال واحد وبشکل مطلق ، وإنما یقید بحالات استثنائیة تمثل هذه الحالات توجهاً دستوریاً لتحصین بعض الأشخاص من المسؤولیة عما یرتکبوه من أفعال مجرمة بالقانون ومن هولاء الأشخاص رؤساء الدول اذ تحاول بعض الدساتیر حمایة الرئیس من المسؤولیة بإسباغ وصف الحصانة علیه ، وهو ما یشکل خطورة من الناحیة القانونیة بإخراج شخص من دائرة المساءلة والعقاب وربما یجعله فوق القانون ، ومهما قیل عن تبریر هذا التوجه والتذرع بالفکرة التی ترى ان الحصانة توازی الصلاحیات فکلما ضاقت الأخیرة اتسعت الأولى وکلما اتسعت الصلاحیات وما تعنیه من کثرة الواقع بالخطأ ضاقت الحصانة او ربما انعدمت. فانه حتى الدساتیر التی أقرت الحصانة لرؤساء الدول وعت وبصورة کبیرة خطورة هذا التوجه فقررت مساءلة الرؤساء المتمتعین بالحصانة فی حالات معینة تمثل جرائم کبیرة تضر بالمصلحة العلیا للدول.

الإطار القانونی للتجارة الإلکترونیة

محمد إقبال یاسین المشهدانی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 156-173

یُعدُّ مَوضوع التجارة الإلکترونیة واحداً مِن أکثرِ المواضیع التی استأثرت بإهتمامِ المُشرّعِ والفقهِ القانونیین، وترجع بعض تلکَ الأسباب إلى (أنَّ المعاملات والأنشطة التجاریة لم تکن بمنأى عن ثورة الإتصالات التی کانَ مِن نتیجتها زوال الحدود الزمانیةِ والمکانیةِ )، وهو أمرٌ یَطرحُ التساؤلَ عَن مَکانِ العقدِ وزمانهِ، والمحکمةِ المُختصةِ بنظرِ النزاعِ، والقانون الواجب التطبیق، وغیرها مِنَ المسائل التی تَبحثُ عَنْ موقفِ القانون منها، ویُضاف إلى ذلکَ (أنَّنا لا نغلو فی القولِ أنَّ العقود التی أبرمت بهذهِ الطریقة تُشکّلُ ثقلاً لایُستهانُ بهِ فی اقتصادیات العدیدِ مِنَ الدول، بل إنَّ النمو الاقتصادی الذی یُؤمل تحقیقه خلال السنین الأولى من القرنِ الحادی والعشرین سیرجع فی المقام الأول إلى التجارة الإلکترونیة وتقنیة المعلومات، فکانَ من الطبیعی أن تتطور قواعد القانون لتلبی حاجة هذهِ التجارة التی یُعدُّ من أبرزِ سماتها تحررها من المستندات الورقیة التی هی إحدى السمات التی درجت علیها العملیات التجاریة ).لقد بقیت القواعد التی تُنظمُ النشاط التجاری قادرة على الإحاطةِ بمتطلبات تنظیم التجارة على الرغمِِ من تطور نشاط الخدمات التجاریة والفنیة واتصال الأنشطة التجاریة بعلاقات العمل والإلتزامات المتعلقة بالتورید ونقل المعرفة أو التقنیة، وأمکنها أن تظل حاضرة وقادرة على محاکاة الواقع المتطور والمتغیر فی عالم التجارة، لکنَّ الأمر یختلف بالنسبةِ للتجارةِ الإلکترونیة، فالتغیر، لیسَ بمفهوم النشاط التجاری، وإنَّما بأدوات ممارسته وطبیعة العلاقات الناشئة فی ظلهِ، حیثُ یتوسط کل نشاطٍ من أنشطة التجارة الإلکترونیة الحاسوب وشبکة المعلومات، لذا مِنَ المنطقی القول: إنَّ أثر وجود التقنیة وهیمنتها على آلیة انفاذ النشاط التجاری فی میدانِ التجارة الإلکترونیة، بل ضرورتها لوجودِ التجارة الإلکترونیة لابدَّ أن یوجد تحدیاً جدیداً أمام النظم القانونیة القائمة. وَیُثیر التحدیات القانونیة فی حقلِ التجارة الإلکترونیة ). وکانَ لذلکَ نتائج أهمها مایأتی:1. صدور قانون الاونسترال النموذجی بشأن التجارة الإلکترونیة ).2. صدور قانون الاونسترال النموذجی بشأن التوقیعات الإلکترونیة ).3. سن القوانین الوطنیة الخاصة بالتجارة الإلکترونیة ).4. إصدار العقود النموذجیة الخاصة بالتجارة الإلکترونیة بین التجار والمستهلکین ).5. سَن العقود الخاصة بالمراکزِ التجاریة الافتراضیة.

جثث الموتى بین الانتهاک والانتفاعدراسة مقارنة

زیاد ناظم جاسم

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 174-188

إن الله تبارک وتعالى خلق الإنسان وکرمه عن سائر خلقه ودلیل ذلک قوله: [وَلَقَدْ کَرَّمْنَا بَنِی آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِی البَرِّ وَالبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّیِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِیلًا] والمتآمل والمتتبع لأحکام الشریعة والقانون یدرک أن هذا التکریم قد شمل جمیع مراحل حیاة الإنسان وإلى اللحظات الأخیرة من أنفاسه فإنه یظل تحت طائلة الحمایة القانونیة حتى ولو أصابه مرض میؤوس من شفائه فإنه یبقى جدیراً بتلک الحمایة.والمتعارف علیه أن حیاة الإنسان تبدأ بولادته وتنتهی بوفاته فالمحافظة على حیاة الناس وسلامة أبدانهم تُعد من أهم مقاصد الشریعة الغراء بعد الدین فشرع الإسلام لحفظ النفس من جانب الوجود الزواج للتوالد والتناسل والتکاثر، وشرع لحفظها من جانب العدم إیجاب ما یقیمها من ضروری الطعام والشراب وتحریم الاعتداء علیها وإیجاب القصاص أو الدیة على المعتدی.ولکن یا ترى هل هذه الحمایة التی یحضى بها الفرد ویتفیء بین ظلالها تنتهی کما هو معلوم بنهایة الإنسان أی بوفاته أم تبقى مستمرة إلى ما بعد ذلک أی بعبارة أخرى هل للإنسان بعد موته قدسیة ومنع من أی اعتداء على بدنه بعد أن أصبح جثة هامدة؟ فالکل یعرف أنه أصبح للتشریح فی هذا الزمان أهمیة کبیرة فبوساطته یمکن معرفة کون المیت مات موتاً طبیعیاً أم قام أحد بالأعتداء علیه أو کالکشف عن الأمراض الوبائیة لعمل ما یلزم من الأسباب للحیلول دون انتشارها. کما أنه أصبح من الضروری للطبیب أن یقوم بالتشریح لتعلم الطب ومداواة الأمراض والقدرة على إجراء العملیات للأحیاء من الناس حیث یکونون بأمس الحاجة إلیها ولا شک أن للتشریح أغراضاً نبیلة وذات فائدة کبیرة ولکن هل هذه المبررات تسوغ للطبیب فضلاً عن غیره الإقدام على تشریح جثة مسلم أو المساس بها مع أن توجیهات الإسلام والقوانین الوضعیة تقرر حرمة المسلم وکرامته حیاً و میتاً هذا ما یستوقفنا ویحتاج منا إلى أن ننظر فیه نظرة فاحصة نتلمس من خلالها الحکم فی هذه المسألة المهمة هل یعد انتهاکاً أم انتفاعاً؟ وماذا سیترتب على کل حکم وبکلا الحکمین لا بد لنا من الوقوف على مسألة مهمة ألا وهی تحدید ساعة الوفاة التی تعد الفیصل بین کون الإنسان حیاً أومیتاً وعندما نتعرض لمسألة جثث الموتى لا نقصد بها فقط جثث الأموات بعد موتهم فقط بل یستمر مصطلح الجثث إلى محل إقامتهم وسکناهم فالمیت إذا سبق الحی إلى الأرض فهو ساکنها مثل الأحیاء فلا یجوز للانسان نبش القبور ولا إخراج الجثث ولا البناء أو الزراعة فالمقبرة بیوت الأموات وبیوت الأموات لا یجوز انتهاکها. ولا یجوز إخراجهم منها إلا للأمر الطارئ والضروری کما لو جاء سیل أخرج العظام من مکانها أو صار المکان لیس فیه حرمة مثلاً. فتُنقل عند ذلک الجثث والعظام إلى مکان آمن.

محتوى التربیة السکانیة فی کتب الجغرافیة المدرسیة لصفوف المرحلة الثانویة فی العراق

عبدالمجید حمید ثامر الکبیسی

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 216-231

هدف البحث التعرف مدى توافر مفاهیم التربیة السکانیة فی کتب الجغرافیة لصفوف التعلیم الثانوی ، وتحدید الوزن النسبی لها ، والوقوف على مدى معرفة مدرّسیها ومدرّساتها بحجم القضایا السکانیة التی تتضمنها تلک الکتب.اما اهمیته فهی: التعرف على بعض اوجه وضع التربیة السکانیة فی المناهج المدرسیة فی العراق وبالتحدید کتب مادة الجغرافیة ، واعداد مصفوفات مفاهمیة سکانیة لمادة الجغرافیة فی ضوء النشاط العالمی والتجدید التربوی ومتطلبات التنمیة فی القطر، واستفادة مخططی المناهج وصنّاع القرارفی تطعیم الکتب المدرسیة للجغرافیة بها ،فضلا عن الضرورة الملحة فی تدریب واعداد مدرسی ومدرسات الجغرافیة للمرحلة الثانویة باستخدام الطرق والاستراتیجیات المناسبة . واخیرا سد جزء من الفراغ المعرفی فی مجال الدراسات السکانیة فی العراق .

فتحُ الجلیل للعبْد الذلیل فی الأنواع البدیعیةجلال الدین عبد الرحمن السیوطی( ت 911 هـ)

مهند حمد شبیب; عامر مهدی صالح

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 232-249

على الرغم من الجهد الرائع الذی بذله السیوطی فی الکشف عن المباجث البلاغیة فی هذه الآیة الکریمة ، إلَّا أنَّه فاته منها ما وجدته عند غیره ، من ذلک مثلاً : 1- قال أبو السعود : ( والذین کَفَرُواْ ) أی الذین ثبت فی علمه تعالى کفرُهم ( أَوْلِیَاؤُهُمُ الطاغوت ) ... ولعل تغییرَ السبک للاحتراز عن وضع الطاغوتِ فی مقابلة الاسم الجلیل ولقصد المبالغة بتکریر الإسناد مع الإیماء إلى التباین بین الفریقین من کل وجهٍ حتى من جهة التعبیر أیضاً (( )) .2- وقال السمرقندی : ( یُخْرِجُهُم مّنَ الظلمات إِلَى النور ) ، یعنی من الکفر إلى الإیمان . واللفظ لفظ المستقبل والمراد به الماضی ، یعنی أخرجهم (( )).3- وقال ابن عرفة : إما أن یتجوز فی لفظ ( ءَامَنُوا ) فیرید به المستقبل ویبقى ( یخرجهم ) على ظاهره ، أو یبقى ( ءَامَنُوا ) على ظاهره ویتجوز فی لفظ ( یُخْرِجُهُم ) (( )).4- وقال : غلب فی الآیة مقام الوعظ والتخویف على مقام البشارة فلذلک لم یقل فی الأول : ( أولئک أَصْحَابُ النار هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ ) وذکر فی الثانی (( ))5- إن قیل: قال: یخرجونهم من النور وهم کفار لم یکونوا فی نور قط؟ قیل: هم الیهود کانوا مؤمنین بمحمد صلى الله علیه وسلم قبل أن یبعث لما یجدون فی کتبهم من نعته، فلما بعث کفروا به، وقیل: هو على العموم فی حق جمیع الکفار، قالوا: منعهم إیاهم من الدخول فیه إخراج کما یقول الرجل لأبیه أخرجتنی من مالک ولم یکن فیه، کما قال الله تعالى إخبارا عن یوسف علیه السلام: ( إنی ترکت ملة قوم لا یؤمنون بالله)( 37-یوسف ) ولم یکن قط فی ملتهم (( )).6- القول الثانی : أَنْ یحمل اللَّفظ على کُلِّ مَنْ آمن بمحمد - صلى الله علیه وسلم - سواء کان ذلک الإیمان بعد کُفْرٍ ، أو لم یکن؛ لأنه إخراج من ظُلُمات الکفر إلى نور الإِسلامِ لقوله تعالى : ( وَکُنْتُمْ على شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النار فَأَنقَذَکُمْ مِّنْهَا )( آل عمران : 103 ) ومعلومٌ أَنهم ما کانوا فی النار أَلْبَتَّةَ ، وقال فی قِصَّة یُوسُف علیه الصَّلاة والسَّلام ( إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ )( یوسف : 37 ) ولم یکن فیها قطّ ، وسمی النَّبیُّ (صلى الله علیه وسلم ) إنساناً یقولُ : أشهد ألا إله إِلا الله ، فقال : ( عَلَى الفِطْرَةِ ) ، فلما قال : أشهَدُ أَنَّ محمداً رسول اللهِ قال : ( خَرَجَ مِنَ النَّارِ ) ، ومعلوم أنه ما کان فیها (( )) .7- وقیل : هو على العموم فی حق جمیع الکفار سمی منع الطاغوت إیاهم عن الدخول فیه إخراجاً من الإیمان بمعنى صدهم الطاغوت عنه وحرمهم خیره وإن لم یکونوا دخلوا فیه قط فهو کقول الرجل لأبیه : أخرجتنی عن مالک إذا أوصى به لغیره فی حیاته وحرمه منه ، وکقول الله تعالى إخباراً عن یوسف علیه السلام : ( إنی ترکت ملة قوم لا یؤمنون بالله ) ولم یکن قط فی ملتهم (( )) .

الجوانب الاقتصادیة فی الأحادیث النبویة الشریفة فی موطأ الأمام مالک بن أنس ()( ت 179 هـ/ 802 م )

عثمان عبد العزیز صالح; عبدالباسط عبد الرزاق حسین

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 250-257

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام على سیدنا محمد (  ) سید الأولین والآخرین وعلى إله وصحبه أجمعین . أن سنة الرسول محمد(  ) من قول وفعل هی الحجة الثانیة بعد القران الکریم حیث تبین معناه وتوضح مشکلة وتفسر مجمله وتخصص عمومه وتقید مطلقه ، وما کان علیه السلام ینطق فی التشریع بالهوى من نفسه بل کان یجتهد فیما یجتهد فیه من الأحکام الشرعیة ویقره له سبحانه وتعالى على الصواب منه ویبین له وجه الخطأ فیما لم یصیب فیه . ولقد قیض الله سبحانه للسنة رجالا قاموا بحفظها وروایتها والذب عنها وتنقیتها مما دس فیها أهل الأهواء والبدع فحفظت فی الصدور وکتبت فی الصحف وضبطت بالروایة والتلقین . وکان من أوائل المهتمین بالسنة عالم المدینة المنورة وأمامها مالک بن أنس الأصبحی (  ) الذی جمع أحادیث الرسول محمد (  ) وأثار الصحابة فی کتاب سماه ( الموطأ) ومعناه ( السهل والواضح ) وجمع فیه الصحیح من الأحادیث ومزجه بأقوال الصحابة وفتاوى التابعین ، وقد أنتشر کتابه وأشتهر ورواه عنه العلماء من جمیع الأمصار على اختلاف مذاهبهم الفقهیة وقد جمع الأمام کتابه فی أربعین سنة ویعتبر أول مصنف رتب على الأبواب من المصنفات الصحیحة . أن النصوص الاقتصادیة التی جاءت فی الأحادیث النبویة الشریفة لیست مجرد عظات غیر متماسکة بل تشکل فی الواقع دعائم متناسقة ومترابطة بحیث تکون بناء فکریا یشد بعضه بعضاً یهدف إلى تحدید الأسس الصالحة والرکائز الصلبة لمجتمع تسوده العدالة الاجتماعیة وبذلک ینبض بالحیویة فی کل الأنشطة الخاصة بالإنتاج والتبادل .

أحادیث السجود( کیفیته وهیئته ) فی الکتب التسعة- دراسة و تحلیل-

ثامر عبد الله داود

Al-Anbar University Journal For Humanities, 2009, Volume 2009, Issue 4, Pages 258-275

الحمد لله القائل (فاسجدوا لله واعبدوا ) ( )والصلاة والسلام على نبینا محمد ( ) القائل :(( أقرب ما یکون العبد الى ربه وهو ساجد فأکثروا الدعاء )) ( ) ، ورضی الله عن خلفائه وصحابته ومن تبعهم بإحسان الى یوم الدین وبعد : فماذا عسانی أن أقول أو اکتب فی أهمیة هذا الموضوع وذلک لان کثیر من المصلین یجهلون کیفیة السجود والهیئة التی یتم بها وکیف کان رسولنا الکریم محمد ( ) یسجد 0 والأحادیث التی سأذکرها خیر شاهد على کیفیة السجود وهیئته، إضافة الى أن سبب اختیاری لهذا الموضوع نابع من حبی لاهم رکن فی الإسلام ألا وهو الصلاة والى أهم رکن فی الصلاة- على خلاف بین العلماء- ألا وهو السجود حیث یکون العبد فیه قریب من الله تعالى 0